أسرةصحة

تغيير حليب الأطفال بعد ستة أشهر

0
(0)

تغيير حليب الأطفال بعد ستة أشهر، يتطلب نمو الطفل تغيير الحليب الذي يتناوله تبعاً لكل مرحلة عمرية، ولكن يجب تغيير الحليب بعلم من الطبيب لتحديد الحليب الملائم للطفل بعد عمر ستة أشهر لمساعدته على النمو بشكل سليم، فقد يؤدي تغيير الحليب بدون استشارة طبية لمشاكل عديدة للطفل.

تغيير حليب الأطفال بعد ستة أشهر

ينبغي تغيير حليب الأطفال بعد ستة أشهر بشكل تدريجي حتى لا يسبب له حدوث الإمساك أو الإسهال أو القيء وخاصة لو كان نوع الحليب الجديد له خواص وتركيبة مختلفة عن الحليب القديم، ولا يتم تبديله بشكل سريع إلا في حالة معاناة الطفل من حساسية لمادة اللاكتوز الموجودة في الحليب أو وجود ارتجاع في المريء.

ولو كان الحليب البديل مشابهاً للحليب السابق فلا يتم تغييره بشكل تدريجي لتعود معدة الطفل عليه، ولمعرفة ذلك يجب إعطاء مقدار قليل من الحليب الجديد للطفل ورؤية ردة فعله بعد ساعة فلو حدثت أي مشاكل للطفل يجب التوقف عنه وأخذ رأي الطبيب لتحديد نوع الحليب المناسب له.

متى يتم تغيير نوع الحليب

يتم تغيير نوع الحليب بعد تجاوز الطفل لمرحلة عمرية معينة فكل مرحلة من المراحل تتطلب تركيبة محددة من العناصر والفيتامينات والمعادن اللازمة للطفل، فبعد تجاوز الطفل لعمر الستة أشهر يتم اعطاءه نوع آخر من الحليب ملائم في محتواه الغذائي لهذه المرحلة، كما يتم تغيير نوع الحليب في حالة ظهور أعراض غريبة على الطفل ومنها البكاء المستمر وعدم الارتياح أثناء الرضاعة، أو تعرضه للقيء أو الإسهال، أو خروج الكثير من الغازات.

وأيضاُ يُستبدل الحليب في حالة معاناة الكفل من الحساسية أو الطفح الجلدي لبعض المواد الداخلة في تركيب الحليب، وللتعرف على سبب عدم رغبة الطفل في تناول الحليب يجب التحدث مع طبيب الأطفال المتخصص، فقد يكون السبب وراء ذلك هو سبب مرضي أو طبي أو في حالة إدخال الأم للطعام الصلب مع الحليب وذلك قبل أخذ قرارها بتغيير حليب الأطفال بعد ستة أشهر.

نصائح عند اعطاء حليب الأطفال بعد ستة أشهر

هناك بعض النصائح التي يجب أن تحرص عليها الأم عند إعطائها حليب الأطفال لطفلها بعد عمر 6 شهور، وهي كالتالي:

  • يجب إعطاء الطفل الحليب في حالة رغبته في ذلك، ولا يجب إرغامه على إكمال كل كمية الحليب.
  • عند إعطاء الطفل الحليب يجب الحرص أن يكون في وضعية مستقيمة ويتم تغذيته بشكل تدريجي لمساعدته على هضمه بدون التعرض لبصق الحليب بكميات كبيرة.
  • الحرص على قراءة التعليمات الموجودة على عبوة الحليب للتعرف على الكمية المناسبة من الماء وعدد ملاعق الحليب الملائمة لها، فعدم الانتباه إلى ذلك قد يؤدي لحدوث إسهال أو جفاف للطفل.
  • يجب تنظيف زجاجة حليب الأطفال والحلمات الخاصة بها بشكل منتظم عبر وضعها في كمية من الماء المغلي لخمسة من الدقائق، وغسلها عن طريق الفرشاة المخصصة لذلك، وفي حالة صعوبة إزالة الرواسب العالقة معها يمكن غسلها بالماء والصابون مع الحرص على شطفها من الماء بشكل جيد.
  • ننصح بعدم استخدام الميكروويف نهائياً لتدفئة حليب الطفل لأنه قد يسخن بشكل كبير ولا يكون مناسباً للطفل، لذلك يجب التأكد من ملائمة درجة حرارة اللبن قبل أن يتناوله الطفل عبر وضع بضعة نقاط منه فوق الجلد.
  • يجب التخلص من الكمية المتبقية من حليب الطفل قبل انتهاء 24 ساعة من تناوله، ومن الأفضل الاحتفاظ بالكمية المتبقية منه في البراد أثناء ذلك حتى لا يتسبب في أي مشاكل صحية للطفل.
Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق