صحة

أفضل الأيام للحجامة وكيفية عملها وأنواعها وفوائدها

0
(0)

أفضل الأيام للحجامة ، يعود أصل الحجامة لدولة الصين، وهي من العلاجات البديلة، التي لها علاقة بتحفيز طاقة الجسم، والتخلص من ركود الدم، وتعتمد فكرة الحجامة على تسخين الهواء بداخل الأكواب التي يتم صنعها من الزجاج ثم وضعها على المنطقة المطلوب علاجها من الجسم، حيث يساعد الفراغ الذي يحدثه الكوب على التخلص من سموم الجسم، ومن المعتقد أن الحجامة تساهم في المحافظة على الاتزان بين الإيجابية والسلبية في الجسم البشري، والتعزيز من قدرة الجسم على محاربة الأمراض المختلفة، وسوف نتعرف معاً على أفضل الأيام للحجامة.

كيفية عمل الحجامة

من المعروف أن الدم الفاسد يتراكم في ظهر الإنسان، وعند التقدم في السن يحدث زيادة لهذه التراكمات مما يعرقل من سريان الدم بالجسم، وبالتالي قد يؤدي ذلك لخلل في وظيفة كرات الدم وإضعاف الجسم، وتعريضه للأمراض، حيث أنه عند استخدام الحجامة يتم سحب بعض الدماء من الجسم، وهناك اختلاف بين الدم الذي يتم امتصاصه من الحجامة بالمقارنة بالدم الموجود في أوردة الإنسان.

حيث أن عدد الخلايا الفاسدة بالدم الذي يتم سحبه في الحجامة أكبر من تلك الفاسدة بالدم الوريدي، ويكون عدد الكرات البيضاء ووظيفتها تدعيم المناعة والحماية من الجراثيم والأمراض بالدم الناتج من الحجامة أقل من تلك الموجودة في الدم الوريدي، حيث تقوم الحجامة بالتخلص من الدم الفاسد بالجسم، والإبقاء على الدم الصحي أو السليم.

أفضل أيام الحجامة

يُعد اليوم 17، 19، 21 من الشهر العربي من أفضل الأيام للحجامة وذلك للحديث الوارد عن الرسول الكريم، (مَنِ احتَجَم لسبعَ عشْرةَ من الشهرِ، وتِسْعَ عشْرةَ، وإِحْدَى و عشرينَ، كان له شفاءً من كلِّ داءٍ)، كما ورد بكتاب الطب للإمام الكبير موقف الدين البغدادي أن أفضل وقت للعلاج باستخدام الحجامة ما بين الساعة 2 وحتى 3 من ساعات النهار، وهي من أفضل الأوقات لإجراء الحجامة.

ويُذكر أنه يُنصح بعمل الحجامة على المعدة الفارغة قبل الإفطار حيث أن تناول الطعام يقوم بإضعاف دوران الدم بمنطقة الظهر التي يتم سحب الدماء منها بالحجامة، وجذب الدورة الدموية للجهاز الهضمي، فيؤثر ذلك على عمل الحجامة وقد لا يحدث تخلص من الدم الفاسد من الجسم، وكذلك فإن استخدام الحجامة على المعدة المليئة بالطعام يمكن أن يؤدي للقيء والغثيان، ومن الأفضل اجراء الحجمة بعد النوم لفترة كافية لكي يكون الجسم في كامل الحيوية، وكذلك الدورة الدموية.

أنواع أكواب الحجامة

كما ذكرنا في السابق فإن الحجامة من الوسائل التي تم استخدامها للعلاج في الصين القديمة، كما ثبت استخدامها عند قدماء المصريين، وقد ذكروا تفاصيل القيام بها في كتبهم وبردياتهم، وكذلك الأدوات التي قاموا باستخدامها في هذه الأوقات، ومنها قرون الحيوانات حيث لم يكن من المعروف استخدام الأكواب، وقد تم إنتاج أكواب مختلفة يتم استخدامها في المعالجة بالحجامة، ونذكر منها ما يلي:

  • الأكواب التي يتم صنعها من الزجاج.
  • الأكواب التي يتم صنعها من الخزف.
  • الأكواب التي تُصنع من السيليكون.
  • الأكواب التي تُصنع من الخيزران.

فوائد الحجامة

للحجامة فوائد كثيرة، وتتمثل فيما يلي:

  • المساعدة على تحفيز الدورة الدموية وتوسيع الشرايين.
  • تفتيح الأوعية الليمفاوية، والتخلص من بقايا ترسبات الأدوية بها.
  • تنشيط أماكن رد الفعل في الجسم.
  • المساعدة على زيادة طاقة الجسم وحيويته، ويُعد ذلك من الأمور المعروفة في الصين القديمة.
  • امتصاص سموم الجسم، التي تتواجد بصورة تجمعات دموية فيما بين العضلات والجلد.
  • تعزيز مناعة الجسم، عن طريق تحفيز الغدد المناعية.
  • تنظيم الهرمونات بالجسم، والمساعدة على استقرار الحالة النفسية للإنسان عن طريق تنظيم الانفعالات.
Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق