تاريخ

بحث حول الحضارة المغربية

1
(1)

عند الحديث عن الحضارة المغربية نجد أنه تعاقبت العديد من الحضارات على دولة المغرب، حيث أن دولة المغرب من الدول العريقة التي يعود تاريخها لآلاف السنين، ونشأت عليها الحضارات نتيجة لموقعها الجغرافي المتميز، وطبيعتها المناخية الفريدة، وذلك منذ العصر الحجري القديم، ثم العصر الحجري الأوسط، والأعلى، ثم العصر الحجري الحديث، وعصر المعادن، حيث تعاقبت الكثير من الحضارات عليها،  بما فيها الحضارات الكلاسيكية، وسوف نتناول أهم الحضارات التي مرت على المغرب منذ العصر الكلاسيكي في هذا ال بحث حول الحضارة المغربية .

حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

الفترة الفينيقية

لقد تواجد الفينيقيون في المغرب حتى القرن الثاني عشر قبل الميلادي، ويدل على ذلك الحفريات الأثرية التي وُجدت كدليل على استقرار الفينيقيين بالمغرب في القرن الثامن قبل الميلادي، وبعض المواقع التي اكتشفت على سواحل البحر الأبيض المتوسط.

الفترة البونيقية

حيث تم الكشف عن عدة مراكز على شواطئ المغرب بها تأثير قرطاجي، حيث انتشرت عادات الدفن، واللغة البونيقية، وذلك في القرن الثالث القبل الميلادي.

الفترة الموريتانية

تم ذكر الملوك الموريتانيين في الحرب البونيقية الثانية التي تعود للعام 206 قبل الميلاد، عند توفير حماية للملك ماسينسا عبارة عن 4000 فارس، وتتضح معالم المملكة الموريتانية في نهاية القرن الثاني قبل الميلاد، مع انتشار نفوذ روما، وقد تم تنصيب الملك جوبا الثاني على المملكة في عام 25 قبل الميلاد، وعندما تم قتل الملك بتوليمي عن طريق الامبراطور كاليكيلا في عام 40 قبل الميلاد، تم ضم المملكة الموريتانية للإمبراطورية الرومانية.

الفترة الرومانية

بعد استيلاء روما على الحكم أنشأت المراكز العسكرية، وحدث انفتاح تجاري للمغرب على حوض البحر المتوسط، حيث تركت الإدارة الرومانية جميع المناطق التي تقع جنوب اللكوس، ما عدا موكادور، وسلا في عام 285 بعد الميلاد، وخرجت روما من المغرب بالكامل مع بداية القرن الخامس الميلادي.

الحضارات الإسلامية بالمغرب

الدولة الإدريسية

لم يكن الفتح الإسلامي للمغرب بالشيء الهين، فقد استغرق ذلك نصف قرن من الزمان منذ عام 646، وحتى عام 710 من الميلاد، حيث أنه باعتناق المغاربة للإسلام حدث انفصال للمغرب عن مقر الخلافة الإسلامية بالشرق، وتم تأسيس الدولة الإدريسية في عام 788 من الميلاد.

وكان مؤسس الدولة الإدريسية هو حفيد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام الشريف مولاي ادريس عبد الله، عندما فر إلى المغرب من موقعة فخ بالقرب من مكة في عام 786 ميلادية، وتم اغتياله عن طريق مكيدة من الخليفة العباسي، وتم مبايعة إدريس الثاني عندما بلغ الثانية عشرة من العمر، حيث قام ببناء مدينة فاس وتولى حكم المغرب.

دولة المرابطين

في القرن 16 الميلادي ظهر بعض الرحل الذين ينتمون لقبيلة صنهاجة الأمازيغية في جنوب المغرب، حيث تم توحيد هذه القبيلة عن طريق عبد الله بن ياسين المصلح الديني، واستطاع وضع نظام ديني للقبيلة واسماه المرابطين، حيث تمكن هؤلاء المرابطين من فرض سيطرتهم، واستطاعوا انشاء دولة وعاصمة في عام 1069 من الميلاد، ثم بسطوا نفوذهم على شمال إفريقيا وعلى بلاد الأندلس منذ عام 1086 الميلادي.

الدولة الموحدية

استطاع الثائر والمصلح الديني المهدي بن تومرت تنظيم القبائل للإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها بعيدة عن العقيدة الإسلامية الصحيحة، وأطلق على أتباعه اسم الموحدين، حيث استطاعوا السيطرة على كل المغرب في عام 1147 الميلادي، وعلى شمال إفريقيا، والأندلس، حيث استطاع عبد المؤمن بن علي تأسيس أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط.

الدولة المرينية

ظهرت هذه الدولة في الجهات الشرقية من المغرب، فقد تمكنوا من تشكيل قوة سياسية وعسكرية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين في عام 1269 من الميلاد، حيث استطاعوا حكم المغرب لمدة قرنين، ولم يتمكنوا من الحفاظ على إرث الموحدين، مما جعلهم يتوجهون للحدود الترابية للمغرب الأقصى، حيث حدثت الكثير من الانقسامات في نهاية حكمهم، وانقسمت المغرب للملكتين وهما مملكة مراكش، ومملكة فاس، وقد سقطت بعض المدن في أيدي الأيبريين الذين سعوا للسيطرة على البلاد.

الدولة السعدية

وهي حركة انطلقت من جنوب المغرب لمقاومة الاحتلال الأيبيري، وقد تمكنوا من بناء قوة عسكرية كبيرة، وتمكنوا من طرد المحتل، وتوحيد البلاد في عام 1554 بعد تحرير فاس، ثم انتهت الدولة السعدية بوفاة المنصور الذهبي في عام 1603 من الميلاد.

الدولة العلوية

تم توحيد البلاد بعد ذلك على يد الشريف مولاي رشيد، وتم تأسيسي دولة العلويين منذ عام 1664 من الميلاد، وواجه السلاطين العلويين بعض التحديات، مثل الحماية الفرنسية على المغرب في عام 1912م ، واستطاع الشعب وحكام المغرب الأوفياء تحقيق الاستقلال في عام 1956م ، وبدأ عهد جديد لدولة المغرب.

Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق