صحة

أنواع الأسبيرين واستخداماته واحتياطات استعماله

0
(0)

الأسبيرين هو أحد العقاقير الطبية الرخيصة في السعر بالمقارنة بالأدوية الأخرى المُخصصة لنفس الدواعي الطبية، حيث أن له قدرة كبيرة على الحد من الآلام المختلفة التي يتعرض لها الجسم، لذلك نجد أن لديه مساحة واسعة من الانتشار بين الناس، ولكن بالإضافة لهذه المزايا، فإن له بعض الآثار الجانبية أيضاً، وسوف نتعرف بالسطور القادمة على أنواع الأسبيرين وتركيبه واستخداماته، إضافة للآثار السلبية له.

تركيبة الأسبيرين

يحتوي الأسبرين على المادة الفعالة واسمها الأسبرين من الفئة غير الستيرويدية، ومعناها أنه لا يحتوي على المواد المُنشطة، ويتم وصفه بشكل خاص لمعالجة التجلط بالدم لاحتوائه على المواد الفعالة للصفائح الدموية بالجسم.

استخدامات الأسبيرين

  • يُستخدم في معالجة آلام الرأس والصداع.
  • يتم استخدامه في حالات الرشح والارتفاع بدرجة الحرارة.
  • يساعد على التقليل من الالتهابات التي يتعرض لها الجسم.
  • يحد من التعرض للجلطات القلبية والدماغية.
  • يحفز من سيولة الدم.
  • الحد من آلام الأسنان.
  • مساعدة الدم على عدم التجلط.

احتياطات استعمال الأسبيرين

هناك بعض الاحتياطات الواجب مراعاتها عند تناول الأسبيرين ومنها:

  • يجب تناول الأسبرين في الموعد المحدد الذي يصفه الطبيب وبالجرعة المحددة وبدون تجاوزها.
  • عند حدوث بعض المضاعفات عند استخدام الأسبرين يجب التواصل مع الطبيب المتخصص بشكل سريع.
  • عند استخدام أنواع أخرى من الأدوية، مثل أدوية القلب، والأمراض الصدرية، ويجب أن يكون هناك تباعد بين مواعيد هذه الأدوية والأسبرين بنحو 6 ساعات، حتى لا يؤثر الأسبرين على مفعول هذه الأدوية.
  • يُنصح بتناول الأسبرين مع مقدار كبير من الماء.

موانع استعمال الأسبيرين

هناك عدد من الموانع التي يُمنع فيها استعمال الأسبرين مثل بعض الحالات المرضية، حتى لا يتعرض المريض لمضاعفات ومشاكل صحية خطيرة من الأفضل تجنبها، ومن المفضل عدم استخدامه في الحالات التالية:

  • الأطفال الأقل من 18 عام عند تعرضهم للإنفلونزا، والرشح، أو الحمى، حيث أنه عند تناول الأسبرين في تلك الحالة، يرفع من معدلات تعرضهم للإضرار بالكبد والمخ، والتسبب في مضاعفات صحية كبيرة.
  • يحذر استخدامه مع المرضى الذين لديهم نزيف في المعدة أو في القولون.
  • المرضى الذين يعانون من القرحة المعدية، أو الاضطراب في الأنثى عشر أو في جهاز الهضم.
  • من يعانون من سيولة الدم الشديدة.
  • أي شخص لديه تحسس شديد لأي من المكونات أو المادة الفعالة الموجودة في الأسبرين.
  • من لديهم مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الصدرية أو أمراض الربو.

أنواع الأسبيرين

يوجد الكثير من أنواع الأسبيرين المتعددة والتي تختلف طبقاً للشكل الدوائي ولكل منها استخدام يناسب الحالات الطبية المختلفة وهي:

  • الأسبرين العادي: وهو الأشهر والمعروف بشكل شعبي بين الناس، ويمكن أن يتم وصفه للمرضى بدون وصفة طبية من الطبيب المتخصص، وله الكثير من الاستخدامات منها المساعدة في الحد من آلام الصداع الشديد، ويتم استخدامه عند الإصابة بالحمي لأنه يُعتبر خافض جيد وسريع للحرارة المرتفعة، ويتكون من مادة الأسبرين الفعالة ولكن بجرعة منخفضة.
  • الأقراص القابلة للمضغ والامتصاص: وتتميز بأنها قابلة للذوبان بمجرد تناولها من خلال الفم، وبها جرعة مُخفضة من مادة الأسبرين الفعالة، لذلك فهي مناسبة للتقليل من حالات النزيف والآلام المعدية القوية.
  • الأسبرين في شكل مسحوق ناعم يتكون من المادة الفعالة.
  • الأقراص الفوارة وهي التي تذوب في الماء بمجرد وضعها به حيث يتم تناول الكمية الموضوعة بالماء كاملة.
  • الأقراص الصمغية المعروفة وهي التي يمكن الحصول عليها بشكل مباشر من الصيدلية بدون وصفة طبية من الطبيب.
  • الأقراص المغلفة وهي الأقراص الاعتيادية المعروفة التي تحتوي على المادة الفعالة للأسبرين.
Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق