تقنية وعلوم

بحث حول ظاهرة الإحتباس الحراري

0
(0)

ظاهرة الاحتباس الحراري وما تحمله من مخاطر متوقعة على سطح الأرض والكائنات الحية؛ لها العديد من المسببات والأضرار التي نغفل عنها، وفي مقالنا اليوم سنعرف ما هي ظاهر الاحتباس الحراري؟، وما أسبابها؟ وما أضرارها؟، وبعض الحلول المقترحة للحد من هذه الظاهرة.

ظاهرة الاحتباس الحراري

الاحتباس الحراري أو ما يعرف بـ Global Warming هو أخطر الظواهر الطبيعية التي تواجهها الكرة الأرضية بعصرنا اليوم، ويمكننا أن نعرف الاحتباس الحراري بأنه تعرض طبقات الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية لإرتفاع كبير في درجات الحرارة، نتيجة تصاعد الغازات السامة من سطح الأرض إلى الغلاف الجوي كغاز الميثان على وجه الخصوص، وغاز أكسيد النيروز، وغاز الكلورفلور كربون، وغيرها من الغازات الدفينة الناتجة عن التلوث والحرائق، وكلها تتسبب في تآكل طبقات الغلاف الجوي، لتسبب كثير من الأضرار وتعرض الأرض لمخاطر سنعرفها في مقالنا اليوم.

أسباب الاحتباس الحراري

  • تتساقط آشعة الشمس على الغلاف الجوي، فيتم عكس ثلثها إلى الفضاء الكوني الداخلي، أما الثلثين الآخرين فيقوم الغلاف الجوي الخارجي بإمتصاصه مسببًا إحتباس حراري ويساعده على ذلك الغازات الدفينة كغاز الميثان وغاز أكسيد النيتروجين.
  • حرق المخلفات الحيوية، ومنها المخلفات النباتية والحيوانية، وتصاعد الغازات الناجمة عن المصانع، والتي تساهم سلبيًا في حبس الحرارة وإرتفاعها الشديد على سطح الأرض.
  • حرق النفايات الصناعية والتي تعد سببًا رئيسيًا في تصاعد الغازات الضارة وغاز الميثان.
  • ثقب الأوزون والذي يسمح للغازات الدفينة بالعبور إلى الغلاف الجوي.
  • الإرتفاع الكبير في نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون، وقلة غاز الأكسجين، نتيجة إنتشار التلوث بسطح الأرض، وإنتشار ظاهرة قطع الأشجار.
  • إحتباس الحرارة بالغلاف الجوي نتيجة تزايد الغازات الدفينة.

أضرار الاحتباس الحراري

  • إرتفاع درجات الحرارة الكبير على سطح الأرض والذي يزيد عن المعدل الطبيعي، وتتنبىء الجهات المناخية بالأمم المتحدة بأن هذا الإرتفاع سيتسبب في القضاء على ثلوج جبال الألب عام 2050 وهو ما قد ينتج عنه فيضانات هائلة بالقارة الأوروبية.
  • إرتفاع مستوى سطح البحار والمحيطات والمسطحات المائية، مما قد يتسبب في غرق المدن والمباني والطرق والبنية الأساسية لبعض الأحياء القريبة من البحار.
  • تغير في الفصول المناخية الموسمية، فنجد أن الصيف أصبح أطول كثيرًا وأكثر حرارة من ذي قبل، بينما قصر فصل الشتاء وقلت درجة برودته، وقصر كذلك فصل الربيع.
  • إنقراض بعض أنواع الحيوانات والطيور والنباتات، كالدببة والبطاريق بالمناطق القطبية، والثعالب، وبعض النباتات، نتيجة التغيرات المناخية.
  • تصحر بعض الأراضي الزراعية نتيجة لشدة درجات الحرارة التي تتسبب في جفاف الأراضي الخصبة، وتدمير بعض المحاصيل وتدمير الغابات نتيجة التقلبات الجوية وما يصحبها من أمطار كثيفة وعواصف.

حلول ظاهرة الاحتباس الحراري

  • التوسع في زراعة الأشجار والمساحات الخضراء لتعمل على تقليل نسبة ثاني أكسيد الكربون، وزيادة الأكسجين، وإمتصاص الحرارة القادمة من الغلاف الجوي.
  • إستخدامات مصادر الطاقة البديلة والمتجددة بدلًا من مصادر الطاقة الصناعية، ومن المصادر الصديقة للبيئة؛ الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والكتلة الحيوية، والطاقة المائية، والنووية.
  • عدم الإفراط في إستخدام الطاقة غير المتجددة كالنفط، والذي يتسبب في إنبعاث الغازات الدفينة.
  • تشديد الرقابة على المصانع التي تقوم بالتخلص من نفاياتها بطرق خاطئة، والإشراف على الآلات والمكنات التي تصدر غازات ضارة والعمل على صيانتها بإستمرار، والتأكد من وجود المداخن المهيئة لخروج الغازات وخلوها من الغازات الكربونية.
  • وضع قوانين صارمة تحرم قطع الغابات والأشجار، وذلك للحفاظ على سطح الأرض من مخاطر الاحتباس الحراري الذي تتعرض له الكرة الأرضية.
Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق