مدن ودولتاريخ

تاريخ بغداد : كيف بنيت ولماذا سميت بهذا الإسم وأهم الأحداث التي شهدتها

4
(2)

تاريخ بغداد أو مدينة المنصور المدينة التي شهدت على العديد من الحضارات والعصور المختلفة وكذلك العديد من الحروب، يرجع أصول تاريخ بغداد إلى الدولة العباسية حيث قام الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بتشييدها على ضفتي نهر دجلة وخصص لها أربع أبواب رئيسية هي باب الدولة أو باب خراسان، وباب الشام، باب الكوفة، وباب البصرة.

تاريخ مدينة بغداد

شهدت مدينة بغداد عدد من الأحداث التاريخية الهامة والذي انعكس في العديد من الروايات العالمية المعروفة مثل ألف ليلة وليلة، حيث كانت المدينة قد وصلت إلى قمة مجدها الاقتصادي والحضاري لتصبح من أعظم وأهم المدن العالمية.

تاريخ بغداد ملء بمراحل متعددة من الازدهار والنمو الاقتصادي وتليه الانهيارات والغزوات المختلفة، وقد شهدت قمة ازدهارها الاقتصادي والثقافي في عهد العباسيين وخاصة الخليفة أبو جعفر المنصور والخليفة هارون الرشيد والخليفة المقتدر بالله وكذلك عهد الدولة العثمانية والأموية، وتلاها بعد ذلك الكثير من الانهيارات بسبب البويهيين والسلاجقة والمغول حتى عودتها إلى قمتها في أوائل القرن العشرين في العصور الحديثة وهو ما جعلها مطمع للبريطانيين أثناء الحرب العالمية الأولى وأخيرا الأمريكان في أوائل القرن الواحد والعشرين.

كيف بنيت بغداد

في عام 762 م تم البدء في بناء مدينة بغداد العاصمة الإدارية لإمبراطورية الخليفة المنصور الجديدة، وتم الانتهاء منها عام 766 م بواسطة ما يزيد عن 100.000 مهندس وعامل من مختلف دول العالم الإسلامي في ذلك الوقت، وصممت عل شكل دائري بأبوابها الأربعة.

احيطت المدينة بخندق كبير يتخلله أربع طريق رئيسية لكل بوابة، وتعتبر مدينة بغداد أكبر المدن العراقية، وتقع في قلب العراق أو ما تسمى بلاد ما بين النهرين، وظل تاريخ بغداد على مدار 500 عام زاخر بالكنوز الثقافية والاقتصادية، فخلال تلك الفترة كانت أعظم مدن العالم وأهم المراكز الثقافية  للحضارة العربية الإسلامية حتى سقوط بغداد على يد المغول عام 1258م حيث توالت الانهيارات وتقلصت أهميتها حتى عام 1920م حيث استعادت مكانتها مرة أخرى بشكل كبير.

بغداد قديماً

اكتشف المؤرخين وجود مدينة بغداد منذ عهد الحضارة البابلية، حيث تم ذكرها في مسلات حمورابي وشرائعه، ويذكر أنها كانت تسمى بغداد أو بجداد وود وهو ما يعني الجنة فقد كانت رمز للأراضي الخصبة الغنية، كما يذكر تاريخ بغداد حضورها في حضارات الإغريق والرومان وكذلك الفرس، وظل أسمها يتردد في مختلف العصور بنفس الاسم لسهولة نطقه بمختلف اللغات.

وبالنسبة للحضارة الإسلامية فقد كانت مدينة بغداد شاهدة على العديد من الأحداث منذ عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وكانت مركز للخلافة العباسية بعد ذلك منذ تولي الخليفة أبو جعفر المنصور زمام الحكم والذي قرر إعادة بناؤها لتصبح عاصمة إمبراطورتيه الخاصة.

لماذا سميت بغداد بهذا الاسم

هناك العديد من الآراء المختلفة حول أصل تسمية المدينة بهذا الاسم، منها أن أصل الكلمة من اللغة الآرامية ومنها ما يرجع أصلها إلى اللغة الفارسية، ولكن اجتمعت الآراء بأن أصل الكلمة أعجمي وغير عربي وقد اتجه العديد من المؤرخين إلى مراجع مختلفة من تاريخ بغداد للتعرف عن معنى الاسم والذي ظهر بمعنى بستان الرجل أو هدية الله أو جنة الحبيب في الكثير من المراجع.

ومع كل حضارة وثقافة تولت حكم العراق يتم الرمز إلى مدينة بغداد بالعديد من الألقاب فقد أطلق عليها مدينة الخلفاء ويرجع ذلك بسبب تولى الكثير من الخلفاء حكم البلاد، كما أطلق عليها اسم مدينة المنصور نسبة إلى الخليفة أبو جعفر المنصور الذي كان يحبها حباً شديداً والذي أطلق عليها أيضاً مدينة السلام في جميع مواثيقه.

Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق