صحةعلوم إنسانية

عسر القراءة تعريفه مظاهره أسبابه عوامله وعلاجه

عسر القراءة Dyslexia ، القراءة من أهم المهارات الأساسية التي تحتاج من الطفل تعلمها في مراحل مبكرة من عمره، لكن مع الأسف هناك نسبة من الأطفال تعاني من مشكلة عسر القراءة التي تؤدي إلى صعوبات التعليم وتؤثر على مستواه الدراسي، لهذا سوف نوضح لكم بعض التفاصيل حول عسر القراءة وكيفية التغلب عليها.

ما هي مشكلة عسر القراءة ؟

مشكلة عسر القراءة أحد المشاكل التي تصيب نسبة من الأطفال من هم في سن المدرسة بحيث يجد الطفل نفسه غير قادر على القراءة بشكل سريع وصحيح مثل باقي الزملاء على الرغم من أنه يمتلك الذكاء الكافي.

مظاهر عسر القراءة

تظهر عدة مظاهر تدل على إصابة هذا الطفل بمشكلة عسر القراءة ومنها:

  • تبديل بعض الأحرف من الكلمة بحيث تقرأ مثلا كلمة فواكه (كوافه) وغير ذلك من الكلمات.
  • زيادة بعض الأحرف على الكلمة على الرغم من عدم وجود هذه الأحرف في الكلمة من الأساس.
  • حذف بعض الأحرف من الكلمة أو حذف مقطع كامل من الكلمة.
  • يتم التبديل ما بين الحروف بعضها وبعض سواء بالتقديم أو التأخير.
  • إضافة بعض الكلمات الغير موجودة في النص عن طريق كلمات أخرى لا وجود لها في النص.
  • الخلط في التمييز ما بين الكلمات المتشابهة مثل الخلط ما بين كلمة فول وفيل مثلا.

أسباب مشكلة عسر القراءة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشكلة عسر القراءة عند الطفل ومن هذه الأسباب ما يلي:

1- الوراثة

تعتبر الوراثة أحد الأسباب المتحكمة في عسر القراءة لأن الجينات الوراثية تنتقل من الآباء إلى الأبناء وتظهر لديهم في عسر القراءة.

2- العوامل الفسيولوجية

تعتبر العوامل الفسيولوجية أحد العوامل أحد العوامل الأساسية التي تكون عن طريق وجود عدد أقل من الخلايا في المخ المسؤولة عن اللغة، ويكون ذلك في الغالب في الجزء الأيسر من الدماغ.

3- العوامل النفسية

هناك أكثر من عامل نفسي قد يؤثر على القراءة ومن صعوبات القراءة ما يلي:

  • وجود اضطرابات في السمع أو البصر مما يعيق وصول المعلومات بشكل جيد إلى الدماغ وبالتالي يظهر ذلك في تأخر في القراءة والتعلم بشكل عام.
  • اضطرابات اللغة وعدم وجود حصيلة لغوية مناسبة عند الطفل تعيق الطفل عن القراءة بشكل صحيح.
  • الإصابة باضطرابات الذاكرة السمعية والبصرية وصعوبة استرجاع المعلومات بشكل صحيح وبالتالي عدم القدرة على الحفظ بشكل صحيح.

3- العوامل اللغوية

تعتبر اللغة أحد العوامل التي تسبب عسر القراءة وخاصة عند تعلم لغة جديدة مثل اللغة الإنجليزية.

علاج عسر القراءة

هناك أكثر من طريقة يمكن بها علاج عسر القراءة ومنها:

1-دور الأهل في العلاج

  • يجب أن تتحلى الأم بالصبر والهدوء أثناء تعليم الطفل مبادئ القراءة كما يجب أن تقوم الأم بتشجيع الطفل بشكل مستمر على القراءة من وقت إلى آخر.
  • كما يجب على الأم تقوية الطفل من الناحية المعنوية والعمل على تطوير الطفل المهارات العقلية من خلال تقديم الهدايا له وتحفيزه.

2- دور المدرسة في العلاج

يتمثل دور المدرسة في التالي:

  • تكثيف دروس القراءة للطفل ويتعلم تعليم الطفل الفرق ما بين الحروف وطريقة هجاء الحروف بشكل صحيح.
  • توفير جو هادئ في الفصل يساعد على زيادة التركيز وسهولة الاستيعاب ولا يجب أن يكون هناك جو ملئ بمصادر التشتت وعدم الإدراك.
  • كما أن لدور المعلم دور رئيسي في تحفيز الطفل والمرور به من هذه المرحلة من خلال إعطاءه الهدايا والتشجيع.

في النهاية نود أن نشير إنه لو استمر الطفل في مشكلة عسر القراءة ولم تستطيع الأسرة والمدرسة حل هذه المشكلة وعلاجها، فلا يكون أمام الوالدين خيار سوى الطب النفسي الذي يساعد في تخطي هذه المشكلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق