أسرةصحة

صحة الأم والطفل

إن الاهتمام بعناية صحة الأم والطفل أصبحت من أهم الأولويات الصحية التي تنشغل بها مختلف المجتمعات، وذلك من أجل خفض نسبة الأمراض والوفيات أثناء الحمل أو الولادة وبعدها، والاهتمام بصحة الأطفال وذلك من أجل نمو بدني ونفسي جيد للأطفال، فهناك الكثير من الإرشادات والنصائح التي يتم تقديمها للأم من أجل الاهتمام بصحتها وصحة طفلها.

صحة الأم والطفل

الرعاية الصحية بالأم

تتمثل الرعاية لصحة الأم في أكثر من محور أساسي وهام والتي تتمثل في النقاط التالية:

● يبدأ الاهتمام بصحة الأم منذ بداية حملها، فهي من المراحل الصعبة التي تحتاج الكثير من الرعاية والاهتمام، ولذللك يجب على الأم الاهتمام بصحتها ومراجعة الطبيب الخاص أثناء فترة الحمل، وذلك للأطمئنان على صحتها وصحة جنينها.

● الاهتمام بالتغذية السليمة أثناء الحمل وكذلك بعد الولادة، والحفاظ على الوزن الصحي أثناء الحمل من أجل ولادة طفل مكتمل النمو لا يعاني من أي مشكلات صحية.

● يجب الاهتمام بتقديم الأنواع المختلفة من الأطعمة التي تفيد الأم أثناء حملها مثل الأطعمة الغنية بالكالسيوم والألياف، والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه، وكذلك شرب الكثير من السوائل وخاصة اللبن، والابتعاد عن الأطعمة التي قد تسبب المشكلات كاللحوم سريعة التحضير والحليب غير المبستر والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والخضراوات غير المغسولة.

● الاهتمام بالأم بعد الولادة حيث أنها تواجه الكثير من الصعوبات في هذة الفترة مع وجود طفل يحتاج الكثير من الرعاية، فيمكن مساعدتها في الحصول على قسط كاف من الراحة والنوم، ومساعدتها في الاهتمام بالطفل، والاهتمام بتغذيتها السليمة لمساعدتها على الرضاعة الطبيعية.

● الحرص على الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد على الطفل والأم أيضاً، فأنها تزيد من الارتباط النفسي والعاطفي بين الأم وطفلها مما يساعد على الاستقرار النفسي لهما، كما أشارات الأبحاث على تقليل الرضاعة الطبيعية من الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 25% وكذلك سرطان الرحم، فإن المرضعات أقل تعرضاً لسرطان الثدي عن غيرهن من النساء.

الرعاية الصحية بالطفل

تبدأ الأم في الاهتمام بطفلها منذ بداية حملها من خلال الاهتمام بصحتها والتغذية السليمة للتأكد من حصولها على جميع العناصر الغذائية التي تساعد في نمو الجنين بشكل طبيعي، ومراجعة الطبيب للأطمئنان عليه.
● الاهتمام بالرضاعة الطبيعية وخاصة في العام الأول للطفل، حيث أن حليب الأم هو الغذاء الأفضل للطفل لما فيه من العناصر الغذائية الهامة لنمو الطفل فهو يحتوي على الكمية الكافية من البروتين والسكر المناسب للطفل تماماً وغيرهم من العناصر الهامة، وكذلك منح الطفل الشعور بالأمان والاستقرار النفسي والترابط بين الطفل وأمه، كما أن الرضاعة الطبيعية تساعد على نمو الطفل بشكل أسرع وأكمل ويكون هؤلاء الأطفال عادة أكثر ذكاءً وإدراكاً لما حولهم.

● الحرص على توفير الأطعمة الصحية للطفل مع بداية تناوله للطعام بحيث تحتوي على العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الطفل، والابتعاد عن الاطعمة المصنعة والسكريات والدهون، وتحفيزه على ممارسة الا،شطة الرياضية لمساعدته على النمو بشكل صحي وبناء جسد قوي.
● الاهتمام بمواعيد التطعيمات الخاصة بالطفل للوقاية من الأمراض والحفاظ على صحته، والمتابعة الصحية للطفل دائما.
الخدمات والإرشادات من أجل الرعاية الصحية بالأم والطفل:
يهتم المجتمع والمؤسسات الاجتماعية الغير ربحية بتقديم النصائح والإرشادات والخدمات التي تحتاجها الأم والطفل أثناء الحمل والولادة وما بعدها، وكذلك برامج التوعية للأم لمساعدتها على الاهتمام بطفلها ورعايته، وتتمثل هذه الخدمات والإرشادات في:
● الاهتمام بالمتابعة الثابتة أثناء الحمل وتوفير مرافقة للأم أثناء الولادة.
● الرعاية القصوى لحديثي الولادة.
● تدريب الأمهات وتعليمهن أهمية الرعاية الصحية لها وللطفل من خلال برامج توعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق