أسرة

تربية الاطفال بشكل سليم كيف تتحقق؟ وبأية طرق؟

تربية الاطفال تبدأ منذ الصغر حينما تكون أعمارهم حوالي أربعة أشهر، وتتمثل في جعل الطفل يعتاد على الأمور الصحيحة بطرق سليمة تساعده على التنشئة بصورة طبيعية ومثالية، والتربية عبارة عن تغذية للطفل والإهتمام بنظافته وتشمل أيضاً تنمية الإدراك لديه وتعليمه الصحيح من الخطأ مع مرور الوقت يصبح طفل ذكي وذو تربية جيدة، واليوم سوف نتعرف بالتفصيل على كيفية تربية الاطفال الرضع وحتى بعد ذلك تابعوا معنا.

طريقة تربية الاطفال الرضع

هناك عدة طرق يتم تربية الطفل الرضيع بها نوضحها لكم كما يلي:

  • تغذية الطفل بشكل سليم وتعتمد على الرضاعة الطبيعية حتى تصبح صحته جيدة فيما بعد ويراعى في ذلك تنظيف فم الرضيع بقطنة مبتلة بالماء المعقم بشكل دائري بعد كل رضعة، والحرص على أن يكون الثدي نظيف والحفاظ على رأس الطفل مستقيم.
  • تنظيف الطفل بشكل مستمر والعناية به عن طريق البدء بإزالة القشور من رأسه ووضع زيت الزيتون وتمشيطه بفرشاة ناعمة، مع الإهتمام بتنظيف أنف الطفل وعينيه وقص الأظافر منذ الأشهر الأولى، بالإضافة إلى تنظيف السرة وتدليك بشرة الطفل بالزيت المخصص له وتحميمه مرتين في الأسبوع.
  • العناية بالطفل والإهتمام بتنمية إدراك الطفل من خلال توفير ألعاب الذكاء له وتعزيز المهارات الحركية والذهنية.
  • تشجيع الطفل بإستمرار حينما يقوم بفعل جيد وإعطاءه طاقة إيجابية تجعله يتمكن من فهم من حوله وبناء الثقة في النفس لديه.

كيفية التربية الصحيحة للاطفال

تربية الأطفال لا تعني فقط الإهتمام به وبنظافته ورعايته بل تشمل عدة أمور هامة من أهمها ما يلي:

  • العمل على ترسيخ إيمان الطفل بالله سبحانه وتعالى منذ الصغر وجعل روحه متوازنة بوجود خالقها.
  • لا تقم بإتباع طرق ديكتاتورية في تربية طفلك بل تعامل معه بشكل متزن حتى يشعر بالراحة والأمان ومصادقته مع أخذ رأيه في الكثير من الأمور.
  • مراقبة الطفل وترك له حرية الإختيار حينما يكون في مرحلة يتمكن فيها من أن يميز بين الصواب والخطأ.
  • الإستماع له وترك مساحة شخصية حتى يصبح لديه تقدير لذاته وثقة بالنفس ومن الضروري إستخدام أسلوب التوجيه له بدلاً من انتقاده حتى تنمو القدرات لديه بشكل أسرع.

طرق مختلفة تساعد على تربية الأطفال بشكل سليم

أولاً: التربية بالمثل الأعلى

أي القدوة من خلال إتباع نهج معين أن يكون الأب أو الأم قدوة صالحة أو جعل الطفل يشعر بالغيرة ناحية شخص معين لديه صفات حسنة حتى يقوم بتقليده ويتحلى بالأخلاق التي يمتلكها، وكما نعلم أن في مرحلة الطفولة يكون القدوة والمثل الأعلى للطفل هو الأب والأم وبعد ذلك يرى شخصيات أخرى في المجتمع يتخذها قدوة له مثل المدرس أو شخصية مشهورة.

ثانياً: التربية بالثواب والعقاب

وهي الجمع ما بين التعامل بشكل لطيف أو الحزم مع الطفل في حالة ما إذا كان يقوم بسلوك جيد يقرر الأم والأب له الثواب وإذا كان سلوكه سيء يتم إتباع طريقة العقاب معه من خلال حرمانه من شيء يفضله.

ثالثاً: التربية بإستخدام الوعظ

من خلال تقديم النصيحة للطفل وتوجيه إلى الأمور الجيدة بشكل وأسلوب هادئ وقد تكون هذه الطريقة ذات نتائج سلبية أو إيجابية على حسب طريقة توجيه الكلام له ومدى تفاعله معه.

رابعاً: التربية بإستخدام طريقة الأمثلة

حيث أن الشخص بشكل عام يتعلم حينما يتعرض لصدمة ما وليس حينما يكون مرتاح أو مطمئن، فحينما يقع الطفل في مشكلة يصبح لديه حالة من الذهول ويمكنه تعلم الصواب من الخطأ في هذه الحالة حتى لا يقع في الخطأ مرة أخرى.

خامساً: التربية من خلال الحكايات

وتكون هذه الطريقة من خلال قراءة القصص على الطفل وهذا الأمر له تأثير جيد على الطفل بالإضافة إلى أنها مصدر متعة ومن الضروري على الأم والأب من حين لأخر سرد الحكايات للطفل على أن تكون واقعية كي يتعلم منها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق