أدب

بحث حول الفرزدق : سيرته وشعره

الفرزدق هو شاعر عربي أصيل من أهل البصرة من أكبر شعراء العصر الأموي، أسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي، وكانت كنيته أبو فارس ولقب بالفرزدق لضخامة وجهه، واشتهر بشعر المدح والهجاء.

نشأة الفرزدق واتجاهه للشعر

ولد الفرزدق  في البصرة عام 38 للهجرة والفرزدق تعني الرغيف، وكانت نشأته في عهد خلاقة سيدنا عمر بن الخطاب بالبصرة التي عرفت بعد دخول الإسلام بسوق العرب، وذلك حيث كان يأتي إليها الناس من كل مكان لطلب العلم في الشعر والأدب وكان هذا بجانب أهميتها الكبيرة في  أعمال التجارة المختلفة.

كانت نشأة الفرزدق طيبة حيث ولد في بيت أصيل ورث منه مكارم الأخلاق اشتهر بصحبته للإشراف  الذين كانوا يتناولون أخبار وقصص العرب السابقة وبطولات الفرسان وحكام القبائل العربية، والاستماع إلي الشعر القديم.

اكتسب الفرزدق من هذه الصحبة الطيبة الفطنة والذكاء وموهبة الحفظ التي قد ورثها عن جده صعصعة الراوي والحافظ لأخبار الناس في هذا الوقت.

أحسن والده تربيته حيث حرص على تعليمه الشعر والأدب والثقافة حيث نشأ نشأة أهل البادية واكتسب عنهم الصفات الحسنة التي أثرت في أخلاقه وعاداته، فقد اكتسب فصاحة العقل واللسان من حياة البادية وتعلم أصول اللغة العربية والقدرة على اشتقاق الكلمات المختلفة.

اتجه إلي شعر المدح والفخر والإعجاب تأثرا بأبيه غالب حيث صار على نفس نهج أبيه لذلك حظي بتشجيع  ودعم كبير من والده الذي أعتز بأبنه اعتزاز كبيرا لا مثيل له في التاريخ.

تعلم الفرزدق شعر الهجاء بعد سماعه لشعر الفخر والهجاء بين شعراء يربوع وحنظلة، حيث بالغ أحد الشعراء في هجاء والده فأثار هذا غيظ وغضب الفرزدق حتى تعلم شعر الهجاء جيدا وأبدع فيه.

فضله على الشعر العربي

تميز شعر الفرزدق بتعدد ألوانه حيث قدم الفرزدق أشعار لم تَرِد في أي شعر من قبل.

كان للفرزدق فضل كبير في تقدم فنالفخر والهجاء والتناقضات التي وصلت إلى أعلى المراتب.

يعتبر أحد مؤسسي الشعر العربي في العصر الأموي في الشام، حيث لم يترك أي فن من فنون الشعر إلا وتتطرق إليه ونظمه.

ثقافته

كان الفرزدق متعدد الثقافة حيث ورثها عن أسرته وكان واسع المعرفة حكيم العقل صائب الرأي.

أثرت  في ثقافه مدينة البصرة التي اشتهرت بالشعر والأدب وأيضا المدن التي تنقل إليها مثل المدينة والشام ومكة والكوفة حيث كانت هذه المدن مراكز للعقول العربية التي سعي وراهم لتزويد معرفته.

كان يسعى إلى المعرفة والعلم بشكل كبير حيث قال العرب عند وصفه ( لولا الفرزدق لذهب ثلث اللغة).

أفضل قصائد الفرزدق

من أهم قصائد الفرزدق ما قالها في مدح زين العابدين

يا سائلي أين حل الجود والكرم  عندي بيان إذا طلابه قدموا

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته   والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم    هذا التقي النقي الطاهر العلم

هذا الذي احمد المختار والده   صلى علية الإله ثم جري القلم

هذا ابن فاطمة أن كنت جاهلة   بجده أنبياء الله قد ختم

هذا على رسول الله والده   أمست بنور هداه  تهدي الأمم.

الفرزدق في هجاء إبليس

أطعتك يا إبليس سبعين حجة  فلما أنتهي شيء وتم تمامي

فررت  إلى ربي أيقنت أنني   ملاق لأيام المنون حمامي.

وفاة الفرزدق

توفي الفرزدق سنة 114 هجريا وكانت وفاته في منطقة البصرة بالعراق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق