أدب

الشعر العمودي تعريفه خصائصه والفرق بينه وبين الشعر الحر

5
(1)

تعريف الشعر العمودي

يتم تعريف الشعر العمودي على أنه أحد أنواع الشعر العربي وُيكتب بناء على القواعد الخاصة بالعروض التي وضعها الخليل بن أحمد الفراهيدي، حيث يتم الاهتمام بالحفاظ على وزن الشعر واتصاله ببعضه كوحدة واحدة من أول القصيدة إلى النهاية.

والبيت في الشعر العمودي ينقسم لشطرين، ويتم تسمية الشطر الأول الصدر، والشطر الثاني العجز، وكلا الشطرين يطلق عليهما  بيت شعري.

ويعد الشعر العمودي من أقدم أنواع الشعر و يعتبر الأساس المبني عليه  أنواع الشعر الأخرى، لأن الشعراء قاموا بكتابة الشعر العمودي فترة زمنية طويلة  قبل ظهور المدارس  الحديثة للشعر.

والجدير بالذكر أن الكثير  من شعراء  العصر الحديث يقومون بالكتابة بنفس طريقة الشعر العمودي، ويشترط  أن تتوافر لديهم اللغة العربية الفصحى، وأُسس ومبادئ الشعر العمودي  التي تميزه عن  أنواع الشعر الأخرى.

  خصائص الشعر العمودي

1- الالتزام بوحدة الوزن بكل القصيدة، حيث يتم كتابتها عن طريق إتباع بحور الشعر الستة عشر ومن أمثلتها:

  • البحر الطويل على وزن (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن)،
  • والبحر السريع على وزن (مستفعلن مستفعلن مفعولات)،
  • و البحر الكامل، البحر الرمل، البحر الرجز، البحر الهزج، البحر المتقارب، البحر الواف، البحر المتدارك، البحر المضارع، البحر المقتضب، البحر المنسرح.

2-  الالتزام بقافية موحدة، حيث تعرّف القافية بأنها الح لا يحتوي على الرمزية. رف الأخير من الشطر الثاني في كل بيت، ينتهي كل بيت من قصائده بصوت موسيقي واحد، يسمى حرف الروي، ويكون واضح ومضمونه غير غامض

3- ترابط القصيدة المكتوبة من ناحية الأفكار والغرض والشعور.

4- يحتوي العديد من المواضيع ويعالجها.

5- الاعتماد بشكل كبير على حروف المد والشدة والموسيقى الداخلية للأبيات الشعرية

6-الإكثار من التشبيهات به، واستعمال الصور الجزئية

7- يستخدم فيه أسلوب البلاغة لإظهار مهارة الشاعر في البيان والبديع

تعريف القصيدة العمودية

هي شعر عمودي على القافية، يتم كتابته بالعربية الفصحى وتعتبر من أفضل أنواع الغناء العربي، وتغنى ملحنة أو عن الطريق الارتجال،  فإن كانت ملحنة فيجب أن تكون هناك لازمة موسيقية تقع بين أبياتها، وإيقاع محدد يتناسب  مع الوزن الشعري فإذا تم ارتجالها فيعتمد  ذلك على قدرة المغني على الارتجال وعلى حسن التصرف بالمقامات.

ومن أبرز الشعراء في الشعر العمودي عنترة بن شداد، امرؤ القيس، المتنبي،  أحمد شوقي، محمود سامي البارودي

ومن اللازم أن نذكر أن القصيدة المكتوبة بطريقة الشعر العمودي قد قام بتلحينها بعض الملحنين بغرض الغناء ويعد أبو العلا أحمد هو صاحب السبق في ذلك.

الفرق بين الشعر الحر والشِعر العمودي

  • حيث يتم الالتزام في بيت الشِعر العمودي بشطرين، أما في الشِعر الحر فيتكون من شطر أو سطر واحد، ويتميز الشِعر العمودي  بالقافية الموحدة والبحر الشِعري والشكل والمضمون، وأما الشِعر الحر فيبتعد عن الشكل التقليدي الذي يلتزم به الشِّعر العمودي
  • . يُمكن اختزال بعض أبيات القصيدة في الشِّعر الحر بدوت التأثير على المعنى والتذوق الأدبي، وعند اختزال الأشطر في الشِّعر العمودي حتماً سيؤدي ذلك إلى تخلخل في الطبيعة العامة للقصيدة ولا ينسجم القارئ مع القصيدة.
  • ظهر الشِعر الحر في فترات التحرر والانفتاح على الغرب؛ فالكثير من القصائد نجد فيها الكثير من المصطلحات قد تكون جديدة ودخيلة على اللغة العربية، وأما الشِعر العمودي فتميز بجزالته وتمت كتابته على أيدي شعراء قاموا باستيحاء كتاباتهم  من البيئة الاجتماعية من حولهم.
Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق