إسلام

يوم التروية تاريخه أهميته وأحكامه

يوم التروية ، هو اليوم الذي يوافق بالتاريخ الهجري الثامن من شهر ذي الحجة، حيث يتبع مناسك الحج في كل عام من هذا الشهر، وله طقوس خاصة يتبعها المسلمون للتقرب من الله والحصول على الثواب الكبير.

ما هي أهمية يوم التروية ؟

  • يعد يوم التروية أحد أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحِجّة.
  • قد ورد أن في هذا اليوم فيه يتم تجديد الإحرام.
  • يذهب الحُجّاج جميعاً في هذا اليوم إلى منى، وتحديدا بعد طلوع الشمس.
  • ينتظر الحجاج في منى إلى يوم عرفة، وتحديدا بعد شروق شمس اليوم التالي.
  • يُحرم جميع الحُجّاج من منى، وقد جاء أنه لا يجوز للحجاج الذهاب إلى المسجد الحرام، أو غيره من المساجد.
  • قد جاء في هدي السنة فيما يخص منى أنه قد قال رسول الله صلى الله وعليه وسلم: (أقيموا حلالاً، حتّى إذا كان يومُ الترويةِ فأهلُّوا بالحجِّ).

ماذا يسمى اليوم التاسع من ذي الحجة ؟

قد ورد أن يوم التاسع من شهر ذي الحجة قد أطلق عليه أسم يوم التروية، وأصبح يوم مشهود بين المسلمين حيث يكثرون فيه الدعاء والصلاة والإستغفار، سواء كانوا حجاج لبيت الله الحرام أم لا، نظرا للثواب الكبير والأجر العظيم، ورغبة في التقرب إلى الله سبحانه.

لماذا سمي يوم التروية بيوم التروية ؟

  • سمي يوم التروية بهذا الأسم نسبة إلى إرتواء الناس فيه من الماء في أثناء رحلتهم للحج فيما مضى، حيث كانوا يخرجون بالماء من منى نظرا لإنعدام وجودها بالقرب منهم.
  • كما روي أن هذا اليوم قد سمي بهذا الأسم لأن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد أراه الله سبحانه وتعالى مناسك الحج في مثل هذا اليوم.
  • كما ذُكِر أن سبب تسمية اليوم التاسع من شهر ذي الحجة بهذا الأسم، أنّ سيدنا إبراهيم -عليه السلام- قد رأى في منامه في إحدى الليالي أنّه يذبح ابنه سيدنا إسماعيل -عليه السّلام، وقد تكررت له هذه الروى، فأخذ يتروّى في التفكير في هذا الحلم، حيث يتأكد من كون هذا الحلم هو مجرد حلم أو أمر من الله.
  • وقيل أن يوم التروية هو اليوم الذي قد رأي فيه سيدنا أدم عليه السلام وأبو البشر حواء.

أعمال يوم التروية اليوم الثامن من ذي الحجة

  • الذهاب إلى منى أثناء الرحلة إلى جبل عرفات.
  • يستطيع الحاج سواء كان قارناً أو مفرداً أن يذهب إلى منى بإحرامه.
  • أما في حالة كان الحاج متمتعا يجب عليه التحلل من العمرة ومناسكها، حيث يحرم من هذا المكان لأداء مناسك الحج.
  • يفضل على الحاج أثناء توجهه في الرحلة إلى مكان منى أن يكثر من ذكر الله ويستغفر وييزيد من الدعاء والتلبية.
  • يستحب للحاج أن يقوم بأداء صلاواته في منى والمبيت فيها، حيث يقوم بصلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء والإستمرار فيها حتى فجر اليوم التالي والذي يوافق يوم عرفة.
  • لا يجوز للحاج أن يغادر منى إلا بعد بزوغ شمس اليوم التاسع من شهر ذي الحجة.
  • لم يرد أنه على الحج أي كفارة أو ذنب لو توجه إلى جبل عرفات بشكل مباشر دون أن يقوم بالمرور على منى والمبيت فيها.
  • لم يرد أن على الحاج شئ إذا خرج من مكة في ليلة التاسع من شهر ذي الحجة.
  • يفضل أن ينوي المسلم بالإحرام سواء في الحجّ أو العمرة، وأن يذكر النية، حيث يقول (لبّيْكَ اللهمّ بعُمرة)، أو (لبَّيْكَ اللهمّ بحجّ).
  • كما يستحب للحاج في هذه الأوقات الكريمة ذكر التلبية، وهو: (لبَّيْكَ اللهمّ لَبَّيْك، لبَّيْك لا شريك لك لبَّيْك، إنّ الحمد والنّعمة لك والمُلك، لا شريكَ لك).
Print Friendly, PDF & Email
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق