تاريخ

الحرب العالمية الأولى أو الحرب العظمى أسبابها ونتائجها التي غيرت شكل العالم

الحرب العالمية الأولى

الحرب العالمية الأولى أو ما يعرف بالحرب العظمى، بدأت في عام 1914، ووضعت أوزارها عام 1918م، وقد ضمت دولًا عديدة من دول العالم حيث كان كل منها طرفًا من إحدى الأطراف المتحالفة في هذه الحرب.

بدأت الحرب بقيام النمسا بغزو صربيا، ومن هنا ظهرت بعض الدول الحليفة لكل منهما، فاتحدت روسيا مع صربيا وتحالفت معها فرنسا وبريطانيا، وتحالفت ألمانيا مع النمسا، فانقسمت الحرب إلى قسمين من أطراف النزاع، عرف أحداهما بدول المحور والآخرى بدول الحلفاء وهما؛

  • الحلفاء : روسيا وفرنسا وبريطانيا واليابان وأمريكا.
  • دول المحور : النمسا وألمانيا وإيطاليا والمجر وتركيا.

عوامل قيام الحرب العالمية الأولى

تضافرت مجموعة من الأسباب التي أدت إلى قيام الحرب العالمية الاولى فبجانب الحرب التي شنتها النمسا على جارتها صربيا هناك أسبابًا أخرى، ومنها:

  • أدى إزدهار الحياة الصناعية بالعالم إلى لجوء الدول الأوروبية للبحث عن حلول بشأن نقل البضائع، والقيام بعمليات الإستيراد والتصدير، فبدأت الدول تنظر إلى كل ما يمكن إمتلاكه من مستعمرات تساعدها على تسهيل عملية التجارة، فتنازعت ألمانيا وبريطانيا على البحار المحيطة، كما تنازعت ألمانيا مع فرنسا حول مقاطعة الألزاس ومقاطعة اللورين.
  • إغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند على يد طالب صربي يدعى غافريلو، مما أدى إلى إثارة غضب النمسا وإعلانها الحرب على صربيا عام 1914م، ومن هنا انقسمت الدول الأوروبية بين دول المحور ودول الحلفاء كما سبق الذكر، ويعد هذا هو السبب الواضح والمباشر لقيام الحرب.
  • تنافست الدول الأوروبية في بدايات القرن العشرين على تسليح الجيوش، وأخذوا يتسابقون على إمتلاك أكثر الجيوش العسكرية قوة وتجهيزًا، فتنامت قوة ألمانيا عسكريًا، وأثبتت نفسها على خارطة أوروبا كأقوى جيش، ثم تلاها الأسطول الإنجليزي، وأخذت النزعة التنافسية بين الدول تزداد.
  • حرب “جاتلاند” التي قامت بين الأسطولين الألماني والإنجليزي؛ والتي نتج عنها إنسحاب الأسطول الألماني رغم ما حققه من مكاسب كثيرة، ولجوء الألمان إلى استنزاف قوى الأسطول الإنجليزي عن طريق تدمير السفن التجارية فيما عرف بـ “حرب الغواصات”.
  • تعهد كل من أطراف النزاع على الدفاع عن أي دولة يتم الاعتداء عليها من الطرف الآخر، فمثلًا عندما تعرض الأسطول الإنجليزي لمهاجمة سفنه من قبل الغواصات الألمانية، هبت أمريكا ودخلت الحرب عام 1917 وتعتبر من آخر الدولة التي إنضمت للحرب، وكذلك الحال مع كل من الطرفين.

نتائج الحرب العالمية الأولى

  • إنتهت الحرب العالمية الأولى عام 1918م بهزيمة دول المحور وهي النمسا وألمانيا وتركيا.
  • الثورة البلشفية بروسيا، وسقوط نظام الحكم القيصري بها.
  • ظهرت أسلحة عسكرية جديدة؛ كالدبابات والطائرات، وبدأ العالم يشهد تطورًا حربيًا هائلًا عن طريق إستخدام التقنيات الحديثة في صناعة الأسلحة وأدوات الحرب.
  • ساءت حالة الدول المشاركة بالحرب إقتصاديًا نتيجة الإنفاقات الكبيرة التي تكلفتها الحرب، والخسائر المادية التي تكبدتها تلك الدول من تدمير للبنى التحتية، والمنشآت الحيوية، وتدمير المصانع والمزارع، والبيوت، والطرق.
  • كانت الخسائر البشرية الناتجة عن الحرب العظمى من أشد الخسائر التي يقف التاريخ أمامها، فقد نتج عنها مقتل 10 مليون شخص، وأصيب 20 مليون آخرين، وقد شملت خسائر الأرواح العسكريون والمدنيون.
  • إنتهت الحرب بعقد معاهدة فرساي في 28 يونيو لعام 1919 بقصر فرساي بفرنسا، والتي قضت فيها المعاهدة بضرورة قيام ألمانيا بتقديم تعويضات للدول التي ألحقت بها خسائر جسيمة في غضون الحرب، وفرضت فيها بعض القيود العسكرية على ألمانيا.

معلومات عن الحرب العظمى

مضى عصر الحروب القديمة والتقليدية باشتعال الحرب العالمية العظمى عام 1914، فقد إستخدمت لأول مرة فيها الأسلحة الكيميائية والطائرات والدبابات ومختلف الأسلحة الفتاكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock