تاريخ

عصر النهضة الأوروبية أحوال أوروبا قبله ومتى بدأ وأسبابه ومظاهره

عصر النهضة الأوروبية ، يقولون أنه إذا اشتد الظلام فإن هذا دليل على اقتراب سطوع القمر، وكان هذا الحال مع أوروبا حين اشتدت بها عصور الظلام وعانت الجهل والفقر، حتى أتى عصر النهضة بالقرن الرابع عشر والذي إستمر حتى نهاية القرن السابع عشر ليسطر بداية جديدة للقارة الأوروبية تعيش فيها تقدمًا حضاريًا كبيرًا وتمهد لتقدم حضاري آخر في العصور الحديثة عرف بعصر التنوير.

ما هو عصر النهضة الأوروبية ومتى بدأ؟

عصر النهضة بأوروبا هو العصر الذي شهدت فيه أوروبا تغيرًا كبيرًا في الثقافة والسياسة والفن والعمارة، وكان ذلك بين عامي 1400 و1700 م، وقد جاء هذا العصر بعد فترات طويلة عاشها الأوربيين في زهد وظلام.

كما يطلق عليه عصر الإحياء للثقافات القديمة كالرومانية واليونانية، وكانت إيطاليا مركزًا لتلك الحركة التي دعت إلى التحول والتطوير، ومنها إنطلق النداء إلى سائر البلاد الأوروبية.

أحوال أوروبا قبل عصر النهضة

وكما سبق الذاكر فقد قامت الدعوة إلى ضرورة التغيير والتحرر من هذا الظلام المدقع بعد سنوات مريرة عاشتها الدول الاوروبية تحت سيطرة الكنيسة على الأفكار والمعتقدات، والتصدي للفكر العلمي الذي قام به بعض العلماء وعلى رأسهم العالم الكبير جاليليو، وعاش الأوربيين عصر طويل تحت أحكام الكنيسة التي كانت ليها الكلمة العليا في فرض السلطة الدينية، ولكن فاق الأوروبيين وتمردوا عليها بعد أن انتشر فيها الفساد.

كان النظام الإقطاعي هو السائد في أوروبا في ذلك الوقت، فكانت ملكية الأراضي الزراعية تقتصر على أصحاب الدرجات الرفيعة بالمجتمع، أما باقى أفراد المجتمع فيعملون كفلاحين وعمال في الأراضي بنظام السخرة، ولا يتمتعون بحق الإمتلاك فيعيشون تحت وطأة الفقر وتسلب منهم كثير من حقوقهم.

أسباب قيام النهضة الأوروبية

كان لصناعة الورق، وظهور الطباعة، دوران كبيران في تقدم العلوم والمعارف لدى الأوربيين.

إزدهار حركة التجارة عن طريق البحر الأبيض المتوسط، والقضاء على النظام الإقطاعي الذي كان سائدًا بأوروبا وقتذاك.

أدت معرفة الغرب ببعض الأدوات الجغرافية التي نقلوها عن العرب كالبوصلة والإسطرلاب إلى مساعدتهم في تقدم حركة الملاحة البحرية.

الحروب الصليبية التي قام بها الغرب ضد بلاد الشرق، وما رافقها من تأثر كبير بالثقافة العربية.

إستخدام اللغات الوطنية الأوروبية بدلًا من اللغة اللاتينية القديمة.

تشجيع الحكام للحركة الفنية والأدبية، وضم الفنانين إلى بلاطهم وتقديم الرعاية والتقدير لهم.

سقوط القسطنطينية ووقوعها تحت سيطرة الحكم العثماني، مما أدى إلى هجرة علمائها إلى الغرب الأوروبي وخاصة إيطاليا.

مظاهر النهضة الأوروبية

تعتبر النهضة العلمية والمعرفية من أهم سمات عصر النهضة، فقد لجأ الأوروبيين في بدايات عصور النهضة إلى العلوم اليونانية والرومانية القديمة، وبدئوا يعثرون على مجلداتهم وكتبهم القديمة داخل الأديرة، ويقومون بترجمتها، وساعدهم ظهور صناعة الورق والطباعة في طباعة العديد من النسخ ليستفيد منها الجميع، كما عمدوا على إعادة إحياء تلك الدراسات القديمة وتناولها بأعين النقد والتحليل.

وإذا تحدثنا عن نهضة الفنون والعمارة بعصر النهضة فلن يكفينا الحديث عنهم في هذا المقال فحسب، فقد خصصت كتبًا تعني بدراسة الفن الاوروبي خلال عصر النهضة على وجه التحديد، وذلك لغزارة الإنتاج الفني الذي أنتجته أوروبا في هذا العصر.

فإن المتاحف العالمية تحتفظ بأعداد كبيرة من اللوحات والقطع الفنية التي تعود لعصر النهضة، كما أنه يعود لهذا العصر مولد ونشأة أعظم فناني العالم ويعد أشهرهم؛ ليوناردو دافنشي، ومايكل أنجلو، ورفائيل، وبوتيتشلي، كما حظت الفنون بإهتمام الأسر الحاكمة ومن أشهرها أسرة ميدتشي التي ضمت إلى بلاطها أعظم الفنانين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق