رياضة وترفيهمدن ودول

أجمل الأماكن السياحية بتونس

أجمل الأماكن السياحية بتونس ، تضم تونس العديد من المعالم السياحية التي تجذب إليها فئات كثيرة من السياح سنويًا لإحتوائها على أنواع مختلفة من السياحة كالسياحة الثقافية والسياحة البيئية والسياحة الجبلية والترفيهية، كما أنها تزخر بمجموعة من الآثار التي تعود لعصور مختلفة، كالعصر الروماني، واليوناني، والإسلامي، فهيا بنا نتعرف على أجمل الأماكن السياحية بتونس العريقة.

أجمل الأماكن السياحية بتونس

جامع الزيتونة

يقع جامع الزيتونة بمدينة تونس العاصمة، ويعد واحدًا من أجمل المساجد بإفريقية، ولا يعتبر مسجدًا فقط، إنه جامعًا وجامعة في آنٍ واحد، إستطاعت تلك الجامعة أن تكون من منارات العلم في العالم الإسلامي وأن توضع جنبًا إلى جنب بجوار الجامع الأزهر والجامع الأموي.

يستطيع الزائر في هذا الجامع العريق أن يستشعر رائحة العلم بكل مكان، ولما لا وهو المسجد الذي حطت بأرضه أقدام العلماء والمفكرين المسلمين ومن أمثالهم ابن خلدون وابن عرفة وأبو قاسم الشابي من العصر الحديث.

بدأ بناء الجامع في عهد حسان بن النعمان عام 79 هـ، وتم الإنتهاء من بنائه في عهد عبيد الله بن الحباب عام 116 هـ، ويعد الجامع إلى يومنا هذا واحدًا من أجمل الأماكن السياحية بتونس وبإفريقيا جميعها.

حمامات تونس

هي إحدى المدن الساحلية التاريخية والتي تقع شمال شرق تونس، ويعبر إسم المدينة جيدًا عن ما يميزها من الحمامات الرومانية المنتشرة بها.

يوجد بالمدينة العديد من الأماكن التي يمكن زيارتها، ومنها المدينة القديمة بممراتها التي تعود إلى قرون طويلة وبأشكال البيوت ذات الطراز التقليدي، والتي ما زالت محتفظة بطابعها القديم حتى الآن.

تضم مدينة الحمامات التونسية عددًا من المعالم الأثرية كقصبة الحمامات، ومنطقة كركوان التي عرفت بمرور الحضارة الفينيقية على أراضيها، وقلعة قبيلية التي تطل على البحر الأبيض المتوسط.

تتميز المدينة بشواطئها الزرقاء التي تدعو الزائر إلى الإسترخاء في جو المدينة الهادىء، كما تتمتع المدينة بينابيع المياه الساخنة في منطقة كوروبوس.

لا تخلو المدينة من الطابع الإسلامي؛ فمن أشهر مساجدها جامع سيدي عبد القادر الذي بني عام 1798م، وبجواره الجامع الكبير.

جامع القيروان

وكيف يمر السائح بتونس دون أن يمر بأحد أهم معالمها التاريخية والإسلامية، فجامع القيروان والمشهور بجامع عقبة بن نافع هو أحد أهم الأماكن السياحية بتونس وأول مسجد بني في المغرب العربي بعد دخولها في عهد الدولة الأموية على يد عقبة بن نافع.

شرع في بنائه الفاتح الإسلامي عقبة بن نافع بمدينة القيروان عام 50 هـ، وقد مر بالمسجد العديد من التجديدات ولعل أهمها هو تجديدات الدولة الأغلبية بتونس.

يحتوي الجامع على فناء شاسع تحيط به الأروقة الأربعة والتي تتميز بأعمدتها التي تحمل عقود دائرية لا مثيل لجمالها، كما يتميز بمئذنته الشاهقة ذات الثلاث طبقات والتي يبلغ طولها 31,5 متر، كما يحتوي المسجد على 6 قباب بأماكن مختلفة.

تطاوين

وعلى جانب آخر من الأراضي التونسية تقع أكبر مدنها وهي مدينة تطاوين التي توجد بالجنوب الشرقي من تونس، ويغلب عليها الطابع الصحراوي، حيث عاش بها البربر والأمازيغ لفترات طويلة.

تتميز المدينة بوديانها وقصورها وكهوفها الصخرية، حتى أن إسمها يعني:  “عيون المياه”، ويقصد المدينة آلاف السياح سنويًا من محبي الإستمتاع بالحياة الطبيعية الهادئة، ومحبي القيام بأنشطة السياحة البيئية والجبلية.

تحتوي تطاوين على عدد كبير من القصور القديمة المبنية من الحجر والطين، ومنها قصر أولا سلطان، وقصر الحدادة، وقصر أولاد شهيدة.

كما يستطيع الزائر بتطاوين أن يمارس العديد من الأنشطة كالتخييم والتسلق وركوب الدراجات، وغيرها من أنشطة السياحة الجبلية وذلك لإحتواء تطاوين على عدد من المناطق الجبلية والوديان كوادي دكوك ومعتمدية البئر الأحمر.

متحف باردو

وإذا ما واصلنا رحلتنا في تونس فلا يجب أن نغفل المتاحف التاريخية وأهمها المتحف الوطني بباردو، وهو أهم المتاحف وأكثرها ثراءً بمدينة تونس.

بني متحف باردو بمنتصف القرن التاسع عشر الميلادي عام 1888م، ويحتوي على آلاف القطع الأثرية التي تعود إلى مختلف العصور التي مرت بتونس كآثار الحضارة الرومانية واللوبية واليونانية والإسلامية.

يستطيع الزائر أن يتجول بأروقة المتحف ليشاهد لوحات الفسيفساء الرومانية، والتماثيل المنحوتة، وجناح المهدية، وعددًا من الأقسام ذات التحف النادرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق