إسلام

قصة مريم العذراء ولادتها وحياتها وحملها بسيدنا عيسى عليه السلام

مريم العذراء أم سيدنا عيسى عليه السلام

إن قصة السيدة مريم بنت عمران عليها السلام كانت من ضمن القصص الكثيرة التي قصها الله سبحانه وتعالى على رسوله الكريم، وذلك لحكمة لا يعلمها إلا الله، حيث يبث الله سبحانه وتعالى القوة والثبات في قلب رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ويثبته على دين الإسلام، حتى تكون لديه العزيمة والثبات في مواجهة أعداء الإسلام. والسيدة مريم عليها السلام أم سيدنا عيسى، وكانت من بني إسرائيل.

ولادة وحياة السيدة مريم عليها السلام

كانت السيدة مريم عليها السلام بنت عمران، وأمها حنة بنت فاقوذا بن قبيل، حيث كانت أسرتها حيث أبيها وأمها من أشد الناس اتسامًا بالإصلاح والتقوى، ولقد ظهرت تقوى حنة أم مريم عليها السلام وحبها لله سبحانه وتعالى في أنها عندما حملت نذرت ما في بطنها لأجل خدمة بيت المقدس. وكان في مقولة أخرى أنها نذرت ما في بطنها قبل أن تكون حامل، ويرجع السبب في هذا النذر أن أم مريم كانت كبيرة في السن ولا تلد فكانت تنوي أن تنذره خالصًا لوجه الله.

وكانت السيدة مريم مولودة في غياب والدها، حيث توفي عمران أثناء حمل أمها، وكانت أمها كما ذكرنا أنها نذرتها لخدمة بيت المقدس عند ولادتها، ولكن من المعروف أن النذر لخدمة بيت المقدس كان ذكورًا، ولكن مريم جاءت بنتًا، فأصاب أمها الحزن لنذرها التي لا تستطيع أن تفي به، ولكن تقبلها ربها بقبول حسن، وأحسن نباتها حيث أنبتها نباتًا حسنًا، وحطت رعاية الله عليها، وما يرعاه الله يكون حسن التربية والرعاية.

وقد كفلها زكرياء عليه السلام حيث نشأت في بيته وما أدراك ما النشئة في بيت النبي، حيث تكون أحسن تربية، وكان زكرياء راعيًا لها ومحافظًا على مصالحها وضامنًا لها، وعندما وصلت مريم عليه السلام لسن التكليف، أصبح لها محرابًا داخل المسجد لايستطيع أحد الدخول إليه غير زكريا عليه السلام، وكانت مريم عليه السلام صاحبة خير ورزق كثير لا قرين له من حيث لا تدري، فكان كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقًا لايعلمون مصدره، ولكنه الله سبحانه عز وجل هو الذي يمن عليهم ويرزقهم من حيث لا يحتسبون.

قصة مريم العذراء وحملها

قصة مريم عليها السلام هي أنها كانت منعزلة عن أهلها، حيث كان كل تركيزها على عبادة الله سبحانه وتعالى على أكمل وجه، وكانت زاهدة في قومها حيث اعتزلتهم في مكان من جهة الشرق، وكان هذا المكان الذي اعتزلت فيه مريم قومها يبعد عن الناس، فلقد كان في معزل عنهم بحجاب كما جاء في كتاب الله عز وجل فلقد قال الله تعالى: (وَاذكُر فِي الكِتابِ مَريَمَ إِذِ انتَبَذَت مِن أَهلِها مَكانًا شَرقِيًّا * فَاتَّخَذَت مِن دونِهِم حِجابًا فَأَرسَلنا إِلَيها روحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَرًا سَوِيًّا).

وبينما هي في عزلتها عن الناس وعن قومها، بعت الله لها سيدنا جبريل ليبشرها بعيسى عليه السلام ولكن ظنت مريم أنه يريد بها السوء، لأن الله عندما أرسله إليها كان على هيئة رجل ففزعت مريم وقالت لسيدنا جبريل أن يتقي الله فيها ولكن جبريل طمأنها بأن الله هو من بعثه، كما قال الله تعالى: (قالَت إِنّي أَعوذُ بِالرَّحمنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا * قالَ إِنَّما أَنا رَسولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا)،

ولكن اندهشت مريم عليها السلام مما قاله لها سيدنا جبريل، حيث كان الله قد تقبلها قبولًا حسنًا وأنبتها نباتًا حسنًا، فكيف يكون لها غلام ولم يمسسها بشر! ولكنه بشرها بأن هذا الغلام سيخلقه الله ويبث فيه روحه من غير أب، حيث تكون هذه ذكرى وآية للناس كما قال الله تعالى: (قالَت أَنّى يَكونُ لي غُلامٌ وَلَم يَمسَسني بَشَرٌ وَلَم أَكُ بَغِيًّا * قالَ كَذلِكِ قالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجعَلَهُ آيَةً لِلنّاسِ وَرَحمَةً مِنّا وَكانَ أَمرًا مَقضِيًّا).

ولادة عيسى عليه السلام

وكما أن حملها كان معجزة فابنها لم يكن إنسانا عاديا، إنه المسيح عيسى عليه السلام. عندما ولدت مريم عيسى عليه السلام، أخذته إلى قومها  لكنهم أنكروا عليها الأمر. (يا أختَ هارونَ ما كانَ أبوكِ امرأ سوءٍ وما كانت أمُّكِ بغيَّاً). فطلبت منهم،  بالإشارة فقط دون أن تكلمهم امتثالا لأمر الله تعالى، أن يكلموا ابنها، لكنهم تعجبوا لطلبها فكيف يكلمون رضيعا حديث الولادة (قالوا كيفَ نكلِّمُ من كان في المهد صبياً). وكان الرد من عيسى عليه السلام: (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ) (سورة مريم، الآيات 30-33). وعندها صدقوا مريم بنت عمران وعلموا براءتها عليها السلام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق