إسلامصحة

صيام الأطفال في رمضان السن المناسب لذلك وكيف يمكن تشجيعهم عليه

صيام الأطفال مسألة تعود تلعب الأسرة فيها دورا كبيرا

صيام الأطفال في رمضان ، مع اقتراب شهر رمضان الكريم تسعى الكثير من الأمهات لتعليم أبنائهن كيفية ممارسة عبادة الصوم في هذه الأيام المباركة، وذلك حتى يتعرف الطفل منذ الصغر على هذه العبادة السامية، ويتقرب بها إلى الله عز وجل، ولكي يشعر الطفل بالتعود على الصيام منذ فترات عمره الأولى.

السن المناسب لصوم الطفل في رمضان

لا بد من أن يتم مراعاة أن هناك سن مناسب يمكن فيه للطفل البدء في الصيام، حيث لا تعلم الكثير من الأمهات ذلك، وتقوم بإرغام الطفل على الصيام، وهو لا زال في سن صغيرة، والسن المناسب هو الذي يكون به الطفل قادرا على تحمل الجوع و العطش ويكون واعيًا بتلك العبادة.

فإن شعرت الأم بأن طفلها قادر على تحمل الجوع لفترات كبيرة ففي هذه الحالة يتم تدريبه على الصيام، كما أنه لا بد  من أن تكون صحة الطفل جيدة، وأما عن السن المناسب فيبدأ من سن السابعة أو الثامنة، ولكن مع مراعاة مقدرة الطفل نفسه.

كيفية تشجيع الطفل على الصيام

قد ينفر الطفل من فكرة الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب والحلوى طوال فترة النهار، وبالأخص لأنه لا يزال غير ناضج أو واعي لمدى أهمية وثواب الصيام، ولكن يمكن على الأم والأب تشجيع طفلهم من خلال إتباع النقاط التالية:

أولًا: شرح الصيام للطفل

يجلس الأبوان مع الطفل، ومن ثم يقومان بشرح المعنى الحقيقي للصيام له، وأنه لا يكون بالامتناع فقط عن الطعام والشراب، ولكنه امتناع كامل عن أي عمل محرم نهانا الله عنه.

كما أنه لا بد من شرح السبب الرئيسي للصيام، ومحاولة تبسيط وتسهيل المعلومة على الطفل، وجعله يشعر بالفقراء الذين لا يجدون طعام، ومحاولة تحبيبه في الصيام.

ثانيًا: مكافأته عند الصيام

من ضمن الأمور التي تساعد طفلك وتشجعه بالفعل على الصوم هو تحفيزه دائمًا، وذلك يكون من خلال تقديم المكافآت له، وذلك عند قيامه بالصوم حتى ولو نصف يوم فقط، حتى لا ينفر الطفل منه.

مدح الطفل أمام الأقارب وأفراد الأسرة بأنه قد أتم يوم كامل من الصيام، فهذا يزيد من عزيمة الطفل على الصيام.

ثالثًا: عدم إجباره أو ترهيبه

كما يجب أيضًا على الأم ألا تحاول إجبار الطفل على الصوم، وذلك لأنه قد يولد لدى الطفل الشعور بالنفور من الصوم، كما أنه قد يقوده للكذب، حيث يقوم بتناول الطعام من دون علم الأم، وهذا من الأمور التي لا يجب الوصول إليها.

يجب إخبار الطفل أن الله أمرنا بالصوم، وهو يرانا عندما نفطر أو نصوم، ويجب ترك الخيار للطفل في هذه المسألة، حتى يصوم عن رضا وطيب خاطر، ولا يحاول الصيام خوفًا من العقاب فقط من الأهل، وفي حالة إن شعر بالتعب عليكِ بإفطاره حتى لا يشعر بأنه مجبر على ذلك منكِ.

كيفية تدريب الطفل على الصوم

هناك عدة خطوات يجب إتباعها مع الطفل من أجل تدريبه على الصيام، وفي فترة الطفولة يتم اختبار قدرة الطفل على الصوم، ومن أهم تلك الخطوات التي يجب تدريب الطفل من خلالها على صيامه هي:

  • يتم البدء في سن السابعة من عمر الطفل في الصيام، ولكن يجب أن يتم صيام الطفل من آذان العصر وحتى المغرب، وذلك يكون مرتين من كل أسبوع فقط لهذا السن.
  • أما عند وصول الطفل لسن التاسعة، يتم صيامه من الفجر، ولكن يفضل أن يفطر مع آذان العصر، وتزيد الفترة في تلك السن لتناسب الطفل.
  • وعندما يبلغ العاشرة يمكن أن يصوم يومًا كاملًا من الفجر إلى المغرب، ولكن ثلاثة مرات فقط في الأسبوع.

ويراعى في ذلك اختلاف قدرات الأطفال فلكل طفل مستوى من التحمل يختلف عن الآخرين ولو كانوا في نفس سنه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock