صحة

بحث حول الكوليرا ، ماهي؟ وأسبابها وأعراضها وعلاجها والوقاية منها

الكوليرا مرض فتاك يقتل الآلاف سنويا

تعتبر الكوليرا من الأمراض الخطيرة والتي تصيب الانسان في بعض المناطق التي تتعرض للأوبئة والمجاعات، وتحدث الكوليرا لأسباب كثيرة من أهمها انتشار التلوث، ما هي الكوليرا وما هي أسباب الإصابة بها، وأعراضها وعلاجها، هذا هو موضوعنا اليوم، فدعونا نعرف أكثر عن هذا المرض الخطير.

ما هي الكوليرا ؟

الكوليرا هي مرض من الأمراض التي تصيب الأمعاء والمعدة، والتي تحدث نتيجة انتقال الجراثيم والبكتريا من خلال تناول الطعام والشراب الذي يحمل تلك الجراثيم، ولذلك فالكوليرا من الأمراض المنتشرة بمواطن المجاعات والحروب والأماكن التي لا تقدم القدر الكافي من الخدمات اللازمة للإنسان.

تعرف الكوليرا في بعض الأحيان بالكوليرا الآسيوية أو الكوليرا الوبائية، وقد ظهرت أول حالة للإصابة بمرض الكوليرا في شبه القارة الهندية عام 1816 م، وظهرت حالة أخرى بالعراق عام 1836 م.

أما البكتريا المسببة لمرض الكوليرا فتسمى “فايبريو كوليرا” وتعيش تلك البكتريا بالأمعاء الدقيقة والجهاز الهضمي للإنسان وتقوم بالتكاثر منتجة الكثير من الافرازات السامة التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة الحموضة بالدم، وتقوم بإحباط عملية امتصاص السوائل بالجسم، وحدوث الاسهال الحاد وينتهي الأمر بالجفاف التام.

تحدث الكوليرا على شكل اسهالٍ شديد والذي قد يسبب الجفاف ومن بعده حدوث الوفاة إذا لم يتم التدخل والسيطرة واتباع ما يلزم، ويبلغ عدد المصابين بالكوليرا من 3-4 ملايين سنويًا وتبلغ عدد الوفيات من 100 إلى 120 ألف شخص في السنة الواحدة.

أسباب مرض الكوليرا

تعتبر الكوليرا من الأمراض المعدية والتي تنتقل من شخصًا إلى آخر عن طريق شرب الماء والطعام الملوث والممتلئ بالبكتريا الضارة، وكذلك التواجد في بيئة مليئة بالقاذورات والملوثات، وكذلك فقد تحدث الكوليرا نتيجة تناول الأسماك النيئة والتي لم تطهى بشكل جيد لأنها قد تكون حاملة للبكتريا، وتعتبر الخضراوات الغير مغسولة جيدًا سببًا ايضًا من أسباب مرض الكوليرا، كما تنتقل الكوليرا عن طريق السفر إلى البلاد التي ينتشر بها هذا الوباء، ولكنها لا تنتقل عبر الاتصال المباشر بين الأشخاص.

أعراض مرض الكوليرا

تنتشر بكتريا الكوليرا بالأمعاء والجهاز الهضمي للإنسان المصاب، وتسبب مجموعة من الأعراض والتي تظهر في خلال خمسة أيام من التقاط الجسم للبكتريا، وهذه الأعراض هي:

  • الإصابة بالإسهال الحاد والشديد.
  • القيء.
  • تقلص بعضلات القدم، وتشنجات بالصدر والبطن، مع آلام بالمعدة تأخذ شكل المغص المعوي.
  • عدم انتظام ضربات القلب وانخفاض معدل ضغط الدم.
  • خمول الجسم.
  • العطش الشديد.
  • قلة الحاجة إلى التبول، لقلة وجود السوائل بالجسم.
  • إصابة الجسم بالجفاف بسبب قيام الجسم بفقدان السوائل والأملاح التي بداخله.

علاج الكوليرا والوقاية منها

يتم علاج الكوليرا بإمداد المصاب بكميات كبيرة من السوائل عن طريق الوريد وعن طريق الفم وكذلك تركيب المحاليل، وتناول المضادات الحيوية المناسبة والتي تساهم في قتل البكتريا، وكذلك المطهرات المعوية التي تساعد على تطهير الأمعاء، وقد أثبتت مكملات الزنك فاعليتها في التقليل من حدة الإسهال ومدته.

وللوقاية من الكوليرا فإنه؛

  • يجب غسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون خاصة قبل تناول الطعام، واستخدام وسائل التنظيف المطهرة.
  • يجب الاهتمام بشرب الماء النظيف وتعقيمه جيدًا.
  • طهو الطعام جيدًا، وتجنب تناول الأطعمة النيئة كالسوشي وفواكه البحر.
  • غسل الخضراوات جيدًا قبل تناولها.
  • تجنب تناول الأطعمة الجاهزة والمكشوفة.
  • عدم شراء اللحوم والأسماك من الأماكن التي تنتشر بها القاذورات والقمامة.
  • الاهتمام بتناول الألبان النظيفة والمغلية جيدًا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock