علوم إنسانية

بحث حول الديمقراطية تعريفها نشأتها وخصائصها

الديمقراطية أو حين يحكم الشعب

تعريف الديمقراطية

تعريف الديمقراطية لغةً

تعود كلمة الديمقراطية إلى اللغة اليونانية القديمة وتتكون من مقطعين؛ الأول demos  ويعني الشعب، والثاني kratos  ويعني الحكم.

وبذلك تصبح كلمة “ديموكراتس” تعني حكم الشعب.

تعريف الديمقراطية اصطلاحًا

– هي حكم الشعب نفسه بنفسه ولنفسه، ويعرفها ابراهام ليكونن فيقول عنها “هي حكم الشعب بواسطة الشعب ولأجل الشعب”.

– كما يتم تعريف الديمقراطية أيضًا على أنها نظام سياسي يعطي لكل المحكومين القدرة على تغيير حكامهم سلميًا عن طريق القوانين والنظم الموضوعة، وحرية قيامهم بأدوارهم والتمتع بحقوقهم المدنية وفق الضمانات الشرعية.

تعريف غاندي للديمقراطية

إن الديمقراطية في نظري إنما تتمثل في ضرورة أن تتساوى في ظلها الفرص لأضعف الناس واقواهم.

– ان الديموقراطية اذا ليست مصطلحًا معقدًا يصعب تفسيره، بل انها مجرد مفهوم جديد يمثل الحقوق الأساسية لكل فرد، بل إنها أيضًا أسلوب للحياة والتعاملات، وهي التي تعطي لكل فرد حقه على الآخر، وينبغي أن تطبق دون تمييز، وأن تسعى للمساواة بين الجميع.

نشأة الديمقراطية

ان نشأة الديمقراطية تعود إلى الدولة اليونانية القديمة، فلم تكن أثينا مركزًا لعلوم الفلسفة فقط، بل بها تم بزوغ مصطلح الديموقراطية وبدأت الكلمة تأخذ معناها وتوضع مبادؤها الأولى بتلك المدينة اليونانية.

كان قد بدأ الظهور الحقيقي لهذا المفهوم في بداية الأمر على شكل مذهب سياسي فلسفي في القرن الثامن عشر على يد جون لوك بإنجلترا، وجون جاك روسو ومنتسكيو بفرنسا؛ بهدف محاربة الحكم الاستبدادي الذي كان سائدَا بأوروبا في ذلك الوقت، والذين نادوا بجعل سلطة البلاد العليا في يد الشعب.

خصائص الديمقراطية

المساواة

وهي من أهم مبادئ الديمقراطية، فلا معنى للديمقراطية إن لم يكن هناك مساواة بين الجميع، سواء بين الأعراق المختلفة، أو بين الرجل والمرأة والصغير والكبير، ويجب أن يتمتع الجميع بالمساواة في الفرص وأمام القانون طبقًا لمبادىء الديمقراطية.

المشاركة

فإن الديمقراطية لا تقوم إلا مع تشارك الجميع في النظام وقيامهم بالالتزامات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

سلطة الأغلبية وحقوق الأقلية

ان الديمقراطية تقوم دائمًا على رأي الأكثرية من الشعب، وفي نفس الوقت فإنها تقوم بالحفاظ على حقوق الأقليات، وإن حدث هذا فإنه يعد مؤشرًا قويًا على تحقيق الديمقراطية.

سلطة القانون وعدالة القضاء

تقوم الديموقراطية على معايير قانونية محددة تتسم بالعدالة والمساواة بين الجميع، كما ترفض أن تكون القوانين تعسفية وظالمة أو تأتي لصالح فئة دون أخرى، أو أن تنتهك حقوق الفرد وتجعل للدولة حقًا في اجراء ما تشاء من سلوكيات تتعارض مع حريته، فالقانون القائم في دولة ديمقراطية يحد من قدرة السلطات التعسفية، ويتسم بالاستقلال عن الجهة الحاكمة ويتصف بالعدالة.

حقوق الانسان

تحقق الديمقراطية احترام حقوق الانسان وتعمل على حمايتها، وتحفظ حريتهم وتدعم حقوقهم في المشاركة المدنية وحرية الاشتراك بالأحزاب، وحرية الفكر والدين والتعبير، وتهيئة المناخ الديمقراطي المناسب للأفراد.

التعددية الحزبية

تعتبر الأحزاب هي الراعي الأساسي لحرية الفكر السياسي، عن طريق تعدد أفكار كل منها واتباع كل منها لفكر سياسي معين، وكلما تعددت الأحزاب السياسية وتشارك أعضائها التفكير وحرية الرأي بمرونة وبما لا يسئ أو يؤذي المجتمع، كلما كانت نسبة تحقق الديموقراطية أعلى وأفضل.

الانتخابات الحرة العادلة

تستند الديموقراطية على إعطاء حرية القرار والاختيار الكامل للشعب، عن طريق الانتخابات العادلة والمساواة في المشاركة لكل أطياف المجتمع، وعدم انتقاص دور أي من أفراد المجتمع، وأنه يحق للجميع التصويت والمشاركة فلا يمنع مثلًا النساء من حق التصويت كما كان ببعض البلدان، وان تقوم عملية الانتخابات بعدالة وسرية وحرية.

فصل السلطات

أي تتوزع سلطة الدولة بين ثلاث سلطات وهي (السلطة التشريعية، والسلطة التنفيذية، والسلطة القضائية)، وعلى كل منهم الاستقلال عن الآخر بل وتحمل المسؤولية أمام الآخر وأمام الشعب، وإن التوازن بين السلطات الثلاثة يمنع الدولة من إساءة استخدام سلطاتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock