علوم إنسانية

بحث حول الانثربولوجيا تعريفها وأهدافها وفروعها

الانثربولوجيا أو علم الإنسان

تعريف علم الانثربولوجيا

  • تتكون كلمة انثربولوجيا من مقطعين، الأول هو Anthropo ويعني الإنسان، والثاني logy  وهو العلم، وهذا يعني أن الأنثربولوجيا هي “علم الإنسان” ، ويقوم هذا العلم بدراسة كل ما يخص الإنسان من أعمال فكرية ومادية، كما يدرس الأشكال الأولى للإنسان ومراحل تطوره البنائي بكل الحقب الزمنية وكل الحضارات الانسانية.
  • ويقوم علم الانثربولوجيا على دراسة الانسان من ناحية كونه كائن بيولوجي له خصائص وصفات جسمية وله سلوكيات في تناوله للطعام والشراب وعن كيف يحي الانسان حياته، ومن ناحية أخرى يقوم بدراسة الانسان بكونه كائن اجتماعي يعيش في مجتمع له عادات وتقاليد ونظام وثقافة.
  • أينما يحيى الإنسان يتولد له ثقافة، ويبدأ بابتكار أساليب للعثور على الطعام، ويبدأ في تقسيم عمله، ويبدأ في التطور حتى ينشأ التنظيمات الاجتماعية والسياسية الخاصة بمجتمعه، كما يبدأ بممارسة معتقداته وطقوسه الدينية، ويتواصل مع جماعته بلغة منطوقة يتم التعارف عليها في مجتمعه، ويستمر في التطور والتغير من جيل لآخر، وهذا ما تعنى الأنثربولوجيا بدراسته.

أهداف علم الانثربولوجيا

  • يقوم علم الانثربولوجيا على الدراسة المقارنة بين الحضارات والثقافات والجماعات البشرية، ومعرفة القوانين التي تحكم تلك التجمعات البشرية.
  • دراسة السمات والخصائص الجسمانية للإنسان والمقارنة بينها وبين الحيوان ودراسة مراحل تطورها عبر العصور.
  • معرفة الفروق بين شعوب الجنس البشري، ومعرفة الطبيعة الانسانية، ومعرفة الاختلافات الجسمانية بينهم كلون البشرة والطول والمقاييس التشريحية.
  • دراسة العادات والتقاليد وديانات المجتمعات والفنون ومختلف مظاهر الحياة.
  • وصف مظاهر وأساليب الحياة الإجتماعية ، وتصنيف الحياة الحضارية للانسان ( بدائي –زراعي – صناعي – معرفي – تكنولوجي).
  • تحديد أسباب التغير التي تطرأ على الإنسان والعمليات التي أدت إلى هذا التغيير.

فروع الانثربولوجيا

الانثربولوجيا البيولوجية

وتقوم الانثربولوجيا البيولوجية على دراستان هامتان وهما دراسة الانسان كنتاج لـ”عملية التطور”، ودراسة وتحليل الجماعات البشرية، كما تقوم بدراسة التشريح وعلم الأجنة وانقسام الخلايا البيولوجية وتطورها وعملية بنائها، أي دراسة الإنسان ككائن بيولوجي.

الانثربولوجيا الاجتماعية

وتقوم بدراسة المجتماعات الانسانية وما يوجد بها من علاقات وثقافات وهنا تتشابه كثيرًا وتقترب من علم الإجتماع، فتدرس جماعات القرابة، والمجتمعات الريفية وتأثير الصناعة عليها، ومن مفاهيمه الأساسية “البناء الإجتماعي” ولا يعني ذلك “الثقافة” بل يعني دراسة المجتمع كتكوين منظم  والوحدات المكونة له ونظام الأسرة والعلاقات بين أفرادها وبين شبكات العلاقات المختلفة، والادوار التي يقوم بها الناس والقيادة والطاعة والتعاون وطرق الاحتفال بالمناسبات، وهذه الدراسات يقوم بها علماء الاجتماع والانثربولوجيين معًا.

الانثربورلوجيا الثقافية

وتقوم بدراسة الإنسان بصفته انسان يعيش في مجتمع له ثقافة معينة، وهي تدرس أساليب حياة الانسان والسلوكيات الناتجة عن ثقافته، وكإنسان له قيم وعادات ويدين بدين ونظام محدد ويتحدث بلغة معينة، وتنقسم الانثربولوجيا الثقافية إلى عدة أقسام وهي:

علم اللغويات

ويقوم علم اللغويات بدراسة اللغة وأصولها وتطورها، سواء اللغات القديمة أو الحديثة، لمعرفة طبيعة المجتمع والاحداث التي ادت إلى تطور تلك اللغات، وكذلك يقوم بدراسة الرموز اللغوية التي تستعمل في الشعائر والاحتفالات الدينية والقومية للبلاد، وكذلك طرق انتقال اللغة من جيل إلى آخر، وما يطرأ عليها من تغيير، بما يساعد في فهم الطبيعة العامة للمجتمعات.

علم الآثار

يعتبر علم الآثار فرعًا من الأنثروبولوجيا الثقافية بكونه دليلًا ماديًا على ثقافات الشعوب، وذلك من خلال ما تخلفه الشعوب من منجزات ملموسة كالرسوم والنقوش والمتاحف والمعابد والبيوت والمقابر والأسلحة والتحف الخزفية والفخارية والمعادن والسجاد وغيرها.

علم الثقافات المقارن

ويهتم بدراسة الشعوب وثقافتها المادية واللامادية، ومعرفة جذور تلك الثقافات من اجل تحليل التراث الانساني وربطه بالحاضر لمقارنة الماضي بالحاضر، والمقارنة مع الثقافات الأخرى.

المصادر

مقدمة في دراسة الأنثربولوجيا/ محمد الجوهري/ علياء شكري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق