أدب

بحث حول المعلقات سبب تسميتها مكانتها وشعراؤها

الشعر ديوان العرب والمعلقات أنفس ما كتبت العرب

لا يخفى على أحد منا مدى الصيت والشهرة التي ذاعت عن الشعر الجاهلي حتى قيل “الشعر ديوان العرب” كونهم أودعوا فيه تاريخهم وتراثهم وتجاربهم وأحاسيسهم. ومن منا لم يسمع عن امرؤ القيس، والنابغة الذبياني، وعن عنترة وأشعاره في حب عبلة، ومن منا لم يسمع عن شعر المعلقات؛ نعلم أنها قصائد متميزة ولكننا لا نعلم الكثير عنها. وفي موضوعنا هذا سنتناول شعر المعلقات بصورة أوسع لنعرف ما هي ولماذا ذاع صيتها بهذا الحد.

تعريف المعلقات

  • كلمة معلقات هي الجمع لكلمة معلقة؛ والمشتقة من كلمة “علق”، وأما العلق فهو الشىء النفيس.
  • وأما المعلقات فقد اختلف المؤرخون في عددها فمنهم من يقول بأنهم سبع معلقات، ومنهم من يرى أنهم عشر.
  • اشتهرت المعلقات بأنها أروع الأشعار التي كتبها العرب، وقد نُظِّمُت على يد أعظم شعراء هذا العصر.
  • جمعت المعلقات أحسن ما كتب الشعراء في العصر الجاهلي، كما جمعت بين جميع مقومات القصيدة الناجحة؛ ففضلًا عن أنها تميزت بطول القصائد؛ فقد تميزت أيضًا بالبلاغة والثراء اللغوي والإحساس والموسيقى الشعرية. ويعتقد أنها كتبت كلها في القرن السادس الميلادي.

أسماء أطلقت على المعلقات

  • أما عن جامعها فهو “حماد الراوية”، ويقال انه حين رأى زهد الناس في حفظ الشعر؛ قام باختيار هذه المعلقات وبدأ بحث الناس على حفظها والتغني بها.
  • ويقال ان حماد الراوية هو الذي أطلق عليها اسم المعلقات، وقد أطلق عليها أيضًا اسم “السموط” والسموط هي القلائد التي تتزين بها المرأة.
  • وكانت المعلقات تسمى أيضًا باسم المذهبات؛ فيقال مثلًا على معلقة امرؤ القيس > مذهبة امرؤ القيس.
  • كما أطلق عليها أيضًا السبع الطوال نسبة إلى عددها، أو المشهورات السبع نسبة إلى شهرتها.

سبب تسميتها بالمعلقات

أما عن سبب تسميتها بالمعلقات فقد تعددت الآراء؛ فهناك من يرى وعلى رأسهم “ابن عبد ربه” أن سبب تسميتها هو أنها قد كتبت بماء الذهب وعلقت على أستار الكعبة.

رأي الدكتور شوقي ضيف 

  • قام بعض المفكرين بنفي هذه الفكرة، كالدكتور شوقي ضيف؛ والذي رفض هذا الرأي لقوله ان لغة العرب كانت متداولة بينهم عن طريق السماع، لكنهم لم يكتبوها ولم يعتمدوا على تدوين أشعارهم، حتى أن القرآن الكريم لم يكتب إلا بعد وفاة الرسول.
  • كما أنه يقول أن رأي الناس بأنها علقت على أسوار الكعبة ماهو إلا تفسيرًا لاسم معلقات فقط، ولكن كلمة معلقات تعني المقلدات والسموط، ولا يشترط أن تكون معلقة على سور ليقال انها معلقة، فاللفظ يحمل أكثر من معنى، وهذا رأيه.

رأي الدكتور جواد على

  • أما الرأي الآخر فهو للدكتور جواد علي والذي استبعد تعليق المعلقات على الكعبة بسبب أنه لا يوجد أخبار تذكر أنها علقت حتى عند إعادة بناء الكعبة، وعند هدم الأصنام في عهد الرسول، فلم يشير أحد أنه كان هناك أشعار معلقة على أستارها.

رأي آخر

  • ليس بعيدًا أن تكون علقت على أستار الكعبة، وذلك لأن العرب كانوا يعلقون المعاهدات والوثائق التي بين القبائل على الكعبة ليكون حقًا عليهم الالتزام بها، ولقداسة تلك العهود والكتابات، لذا فليس غريبًا أن يكونوا قد قاموا بتعليق أغلى ما يملكون من شعر على أستارها.

من هم شعراء المعلقات

كما تم ذكره من قبل فقد اختلف في عدد المعلقات بين سبع وعشر، وفيما يأتي نقدم نبذة عن شعراء المعلقات العشر مع ذكر مطلع قصيدة كل واحد منهم.

1-امرؤ القيس

  • وهو امرؤ القيس بن حجر بن عمرو الكندي، اشتهر بشعر الغزل، والفخر، والبكاء على الأطلال.
  • مطلع معلّقة امرؤ القيس

قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل ::::: بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ

2-طرفة بن العبد

  • والذي عرف باسم الغلام القتيل بسبب أنه قتل في عامه السادس والعشرين، واشتهر بأشعار الغزل، وذكر الحياة والموت، ووصف الناقة والصحراء.
  • مطلع معلّقة طرفة بن العبد

لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ ::::: تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليدِ

3-عبيد بن الأبرص

  • وهو عبيد بن الابرص بن جشم بن عامر الأسدي، كانت لغة شعره جافة وخشنة، واشتهر بكتابة الشعر في وصف الديار والناقة والحرب، وبعض الملامح الفلسفية وأمور الحياة.
  • ومطلع معلقة عبيد بن الأبرص

أَقفَرَ مِن أَهلِهِ مَلْحوبُ ::::: فَالقُطَبِيّاتُ، فَالذَنوبُ

4-الحارث بن حلزة

  • اشتهر شعره بالشعر الملحمي والخطابي، والفخر والدفاع عن قومه بكبرياء وحكمة لا يشوبها غرور.
  • مطلع معلقة الحارث بن حلزة

آذَنَتْنَا بِبَينِهَا أَسْماءُ ::::: رُبَّ ثاوٍ يُمَلُّ مِنْهُ الثَّوَاءُ

5-زهير بن ابي سلمى

  • والذي تمير بالأناة والهدوء، واتسم شعره بالوقار في المدح والفخر.
  • مطلع معلّقة زهير بن أبي سلمى

أَمِن أُمِّ أَوفى دِمنَةٌ لَم تَكَلَّمِ ::::: بِحَومانَةِ الدُرّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ

6-عنترة بن شداد

  • وهو عنترة بن عمرو بن شداد، أشهر فرسان العرب، تميزت اشعاره بالشجاعة والجرأة، واشتهر بحبه لمحبوبته عبلة.
  • مطلع معلّقة عنترة بن شداد

هلْ غادرَ الشُّعراءُ منْ متردَّم ::::: أم هلْ عرفتَ الدارَ بعدَ توهمِ

7-النابغة الذبياني

  • وهو زياد بن معاوية، والذي اهتم بالأسلوب القصصي في القصائد، واعتنى ببنيان القصيدة وقوتها لغويًا.
  • مطلع معلقة النابغة الذبياني
يا دارَ ميَّةَ بالعَلياءِ فالسَّندِ ::::: أقوَت وطالَ عليها سالِفُ الأبَ

8-لبيد بن ربيعة

  • وهو الشاعر الذي اعتزل الشعر بعد اسلامه وعاش حتى بلغ 90 عامًا، وقال عن سورة البقرة .”منحني الله هذه عوض شعري بعد أن أصبحت مسلمًا”.
  • مطلع معلّقة لبيد بن ربيعة

ِعَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا :::: بِمِنَىً تَأَبَّـدَ غَوْلُهَا فَرِجَامُهَا

9-عمرو بن كلثوم

  • والذي اشتهر بشعر الفخر والهجاء ومعلقته هي الأطول.
  • مطلع معلّقة عمرو بن كلثوم

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا ::::: وَلاَ تُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَـا

10-الأعشي ميمون بن قيس

  • وهو صاحب أول قصة شعرية في العصر الجاهلي، واشتهر بالمديح والغزل.
  • مطلع قصيدة الأعشى ميمون بن قيس
ودِّع هريرةَ إنَّ الركبَ مرتحلُ ::::: وهل تطيقُ وداعاً أيُّها الرجلُ
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق