علوم إنسانية

بحث حول الاتصال والتواصل تعريفهما ووسائلهما وأهدافهما

الاتصال والتواصل

أصبحت وسائل الاتصال والتواصل واحدة من أهم أساسيات الحياة في ظل التطور التكنولوجي وسرعة العصر التي نشهدها في عصرنا الحالي.

فبالطبع تختلف طرق الاتصال والتواصل قديمًا عن وقتنا الحاضر، ففي السابق كان الحوار المباشر هو الوسيلة السائدة في أي تواصل وكان الكلام وتعبيرات الوجه والحركات الجسدية هي أداة التواصل بين البشر في مختلف المواضيع.

لكن الآن، بلا شك، اختلف الوضع كثيرًا وتعددت وسائل الاتصال والتواصل مع ظهور المواقع الإلكترونية وانتشارها بكثرة جعلتها من العناصر الهامة في حياة أي شخص ليس فقط لتحقيق التواصل الاجتماعي، ولكن لمتابعة كل ما يحدث في العالم والمجتمعات المختلفة.

وهناك العديد من التعريفات التي تطلق على وسائل الاتصال والتواصل سنتطرق إليها خلال السطور القادمة من هذا البحث.

كما سنتطرق إلى الحديث عن العناصر الهامة في هذه العملية، والأنواع والأهداف من وراء عملية الاتصال والتواصل حتى يكون القارئ على دراية بكل ما يحدث خلال هذه العملية.

مفهوم الاتصال

الاتصال ضد الانقطاع. وهو عملية أحادية الطرف. يقوم من خلالها المتصل بنقل معلومات أو رسائل إلى المتصل به من أجل تحقيق هدف ما، وذلك بواسطة لغة مشتركة بينهما، لا يتحقق الاتصال من دون توفرها.

مفهوم التواصل

التواصل ضد الانقاع أيضا، وهو عملية ثنائية، يقوم كل طرف فيها بنقل معلومات أو رسائل للطرف الآخر.

والتواصل بذلك عبارة عن علاقة تقام في الأساس من أجل إنشاء ارتباط سواء بين الأشخاص أو الأشياء.

كما يمكننا القول بأن التواصل هو وسيلة يتم استخدامها بغرض نقل وتبادل المعلومات بين جهتي اتصال أو أكثر.

وقد يكون هذا التواصل عن طريق الحديث وتبادل الألفاظ، أو بطريقة غير لفظية عن طريق استخدام البريد الإلكتروني، الصحف والمجلات، أو حتى الأجهزة المرئية والسمعية مثل الراديو والتلفاز.

فهو وسيلة أساسية لتطبيق عملية الاتصال سواء من خلال الكتابة أو عن طريق استخدام وسائل التواصل المتعددة.

وسائل الاتصال والتواصل

هي كافة الوسائل التي يعتمد فيها الإنسان على استخدام اللغة والتي لا تعني هنا الكلمات والعبارات فقط.

بل يمكننا استخدام الإشارات والموسيقى أيضًا والرسم وكذلك التصوير بغرض نقل أفكار الإنسان والتعبير عنها.

ويمكن تعريفها أيضًا بأنها الأدوات التي يستخدمها الإنسان للتعبير عن أفكاره ونقل المعلومات إلى الآخرين.

العناصر الأساسية في عملية الاتصال والتواصل

بالطبع هناك العديد من العناصر الأساسية داخل عملية الاتصال والتواصل لضمان نقل المعلومات وتوصيل الأفكار بين الأشخاص أو الجهتين الذي يحدث بينهم الاتصال، ومن أهم هذه العناصر:

  • المُرسل

وهو العنصر الأول في تنفيذ ونجاح عملية الاتصال التي تبدأ من عنده في الأساس.

والسبب الرئيسي في نجاح المرُسل يعود بالطبع إلى مهاراته في استخدام وسائل التواصل المناسبة سواء كانت لفظية  أو غير لفظية واختيار العبارات والألفاظ الملائمة.

وكذلك القدرة على توصيل المعلومات والإقناع، وأن يكون لديه حصيلة كافية من المعلومات حول موضوع ومضمون الرسالة الراغب في إيصالها، وذلك لضمان نجاح عملية الاتصال.

  • الرسالة

وهي العنصر الثاني والهام أيضًا في عناصر الاتصال والتواصل، وقد تكون هذه الرسالة على هيئة بعض الألفاظ والعبارات الشفهية يقوم المرًسل بتوصيلها خلال الحديث أو السياق.

وقد تكون رسالة مكتوبة تضم في ثناياها مجموعة من المعلومات والمعطيات الهامة والمتنوعة.

يتولى المُرسل عملية توصيل الرسالة سواء لفرد واحد أو مجموعة من الأفراد.

  • القناة أو وسيلة الاتصال

وهي العنصر الثالث من عناصر الاتصال والتواصل، والذي لا يقل أهمية عن العنصرين السابقين.

ويتمحور دور هذا العنصر حول اختيار الوسيلة المناسبة لنقل الرسالة من المُرسل إلى المستقبل.

وقد تكون طريقة الاتصال إما مكتوبة، أو شفوية، مرئية أو مسموعة، أو عن طريق الاتصال الإلكتروني واستخدام وسائل التواصل التكنولوجيا والإنترنت في توصيل الرسائل.

  • المستقبل أو المرسَل إليه

وهو العنصر الأخير في عملية الاتصال والتواصل، وقد يتمثل في فرد واحد أو مجموعة من الأفراد يتم توجيه الرسالة إليه من المُرسل.

لتصل إليه عن طريق وسيلة الاتصال المناسبة، وهو مسؤول عن فهم مضمون الرسالة وما تشير إليه لتأكيد نجاح عملية الاتصال والتواصل في النهاية.

أهداف عملية الاتصال والتواصل

هناك العديد من الأهداف التي تسعى عملية الاتصال والتواصل إلى تحقيقها والتي قد يجهلها البعض منا، ومن أبرز هذه الأهداف:

  • عملية الاتصال والتواصل أحد الدعائم الأساسية في زيادة الوعي ونشر التقارب الثقافي بين المجتمعات.

وذلك من خلال الاحتكاك والتعامل مع مختلف الطوائف من البشر، ما يزيد من فرص تبادل الآراء والمعلومات وانتشار الثقافات المتعددة.

  • الاتصال والتواصل أحد الأسباب الهامة في توطيد العلاقات الاجتماعية وزيادة فرص التعرف على أناس جدد وأفكار جديدة.

ويتم ذلك من خلال فتح موضوعات للتبادل الحديث والنقاش سواء بين شخصين فقط أو مجموعة من الأفراد، وهو ما يساعد على الجماعية والتفكير الجماعي.

  • زيادة فرص تبادل الخبرات والمعلومات الصحيحة ما يزيد من كفاءة الأشخاص في العمل وسرعة الأداء.
  • اختيار وسيلة الاتصال والتواصل المناسبة يساعد كثيرًا في توفير الوقت والجهد والمسافات في الوصول إلى الأشخاص.
  • من أهم أهداف الاتصال والتواصل أيضًا النجاح في الترويج لمنتج ما أو فكرة محددة.

ومع فتح المجال في سوق العمل وانتشار التسويق وسعي الكثيرين للعمل به، أصبحت فكرة الترويج من المحاور الهامة في حياة البعض والتي تعتمد على استخدام طريقة الاتصال والتواصل المناسبة من أجل تحقيق الإقناع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق