صحة

بحث حول تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

المخدرات خطر أبتلي به الشباب وبات يهدد صحة ومستقبل الكثير منهم

تعتبر المخدرات أحد أبرز الأسباب التي تضر بصحة الإنسان وبعلاقته مع محيطه بشكل عام، ولها قدرة كبيرة مع مرور الوقت على تدمير حياته.

وتعاطي المخدرات للأسف من الظواهر التي انتشرت كثيرًا في عصرنا هذا وأصبحت من أهم الظواهر التي تهدد أمن وسلامة المجتمع بأكمله، خاصةً في ظل ارتفاع عدد المدمنين.

لهذا أصبح العالم بأكمله يتكاتف في عمل حملات توعية بشكل مستمر لرفع درجة الوعي بشكل متواصل للحد من عدد المدمنين ومحاولة القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة.

ما هي المخدرات

الكثير منا لا يعرف كثيرًا عن مكونات المخدرات وأثارها، فهي في الغالب عبارة عن مادة نباتية يتم تصنيعها من عناصر مسكنة أو منومة لها تأثير كبير في تغييب وعي الإنسان.

ولكن ما يجهله الكثيرون هو خطورة هذه المادة إذا تم تعاطيها، وذلك على جميع أجهزة الجسم مثل:

الجهاز التنفسي، الجهاز العصبي، والجهاز المركزي الدوري أيضًا، وأضرارها التي لا حصر لها من الأمراض التي تصيب من يستمر في تعاطيها.

فهي بمثابة سم يجري في عروق وأجهزة الإنسان عليه التخلص منه والانتباه لعدم الوقوع ضحية وفريسة لهذا الهلاك المدمر.

حيث يبدأ الأمر مع الكثير منا بمجرد التجربة ومحاولة اكتشاف الأمر فقط. ولكن، مع مرور الوقت، يجد نفسه ينجذب شيئا فشيئًا لها.

حتى يتطور الأمر ويصل إلى الإدمان والتعاطي المفرط، ويتفاجئ أن الأمر خرج عن سيطرته وعن كونه ليس مجرد تجربة للاكتشاف.

أنواع المخدرات

هناك عدد كبير من أنواع المخدرات وجميعهًا للأسف تؤدي بالإنسان إلى الهلاك مهما اختلفت درجة خطورتها.

ومن أبرز هذه الأنواع:

  1. التبغ والذي يستخدم في لف السجائر وهو من الأسباب الرئيسية للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وكذلك التهاب الأغشية المخاطية، والنيكوتين هو المسئول الأول عن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع السكر، وذلك بسبب الاختلاط الذي يحدث بين المادة ومكونات السجائر الأخر وأول أكسيد الكربون.
  2. المواد الكحولية والتي لها تأثير كبير على الجهاز العصبي، والدماغ، ومع التمادي في تناولها يحدث ضعف شديد في عضلة القلب، والتهاب الأعصاب الطرفية.
  3. الكافيين الذي يكثر تواجده في الشاي والقهوة والمشروبات الغازية يدخل ضمن المواد المخدرة وهي من المعلومات التي يجهلها الكثير منا، فهو محارب للنوم ويسبب زيادة نبضات القلب وأثار كبيرة على صحة الإنسان.
  4. الحشيش، الهيروين، الكوكايين أيضًا من المواد المخدرة الخطيرة التي يسبب إدمانها أمراض بالغة للإنسان وتؤثر بشكل سلبي على صحته.

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

كما ذكرنا سابقًا أن للمخدرات بجميع أنواعها تأثير سلبي كبير على جميع أجهزة جسم الإنسان.

ولكننا اليوم اخترنا بالتحديد الحديث عن تأثير المخدرات على الجهاز العصبي لكونه الأكثر خطورة والأكثر تأثرًا بالمواد المخدرة.

ولكي يتم توعية الجميع من خطورة هذه المواد المدمرة.

  • تأثير المخدرات على الجهاز العصبي يتمثل في حدوث تداخل ما بين وظيفة المادة المخدرة ووظيفة المواد الكيميائية المسؤولة عن التوصيل العصبي، وهو ما ينتج عنه ضرر كبير في الخلايا العصبية التي تتأثر بالسب من جراء هذا التداخل.
  • هناك فروق كبيرة تبدأ في الظهور على الشخص المدمن وخاصة في جانب الاستيقاظ، التنبيه والأداء الحركي، حيث تزداد معدلات السهر لديه وتقل عدد ساعات النوم دون الشعور بأي مشاكل ظاهرية ولكن في حقيقة الأمر تحدث الكثير من المشاكل الداخلية في عقل الإنسان تؤثر عليه بشكل سلبي.
  • فور أخذ المادة المخدرة يبدأ الإنسان في شعور وهمي بالسعادة والسرور، وعلى العكس تمامًا في حالة التخلي الأولى عن أخذ المواد المخدرة فإنه يشعر بحالة مزاجية سيئة وتبدأ بعض أعراض الاكتئاب تظهر عليه، وهي تعد من أبرز ملامح تأثير المخدرات على الجهاز العصبي.
  • في حالة التوقف المفاجئ عن التعاطي وتناول المواد المخدرة يشعر الإنسان باختلال جسماني وعقلي، وتبدأ عليه بعض العلامات في الظهور وهذه الفترة هي ما تعُرف بفترة الانسحاب، ويبدأ الجسم في الشعور برعشة على فترات متقطعة.
  • تأثير المخدرات على الجهاز العصبي يؤدي أيضًا إلى حدوث اضطراب في الجهاز العصبي المركزي والطرفي.
  • فقدان الذاكرة مع مرور الوقت وطول فترة التعاطي يعود إلى تأثير المخدرات على الجهاز العصبي أيضًا، وذلك بسبب نقص الأكسجين الذي يصل إلى المخ، إلى جانب كون المدخن الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات ميكروبية وطفيلية.
  • الشخص المدمن هو الأكثر عرضة للإصابة بالجلطات الدماغية والسكتات الدماغية، وفي بعض الأحيان وفقًا لنوع المادة المخدرة التي يتعاطها قد يصل الأمر إلى الإصابة بالشلل وندبات في الدماغ.
  • حالة من الخمول العام تسيطر على الجسم وقد يصل الأمر بصاحبه إلى الدخول في هلوسة من جراء تأثير المخدرات على الجهاز العصبي.
  • التهاب في الدماغ، والتهاب السحايا والنخاع المستعرض الموجود في النخاع الشوكي للدماغ، كلها أيضًا من أعراض تأثير المخدرات على الجهاز العصبي.

وأخيرًا، لا يحُرم الله شيء على عباده إلا لسبب قوي، ولا يحذرنا من أمر إلا وفيه خطرًا كبيرًا على صحة الإنسان.

إلا أن الإنسان بعقله المحدود أحيانًا لا يستوعب الأمر ويسعى بنفسه للتجربة، والتي للأسف قد تكون سببًا أساسيًا في الرمي به إلى التهلكة وإلحاق الضرر الواسع له ولصحته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق