بيئة

بحث حول الباندا : شكلها، طعامها، تكاثرها، ووضعها

الباندا حيوان يعرفه الجميع لكننا قد نفقده قريبا

بحث حول الباندا

تعريف

حيوان الباندا أو مايعرف بـ”الدب الصيني”، هو أحد الحيوانات الضخمة التي تعتبر من فصيلة الدببة، ويتواجد في الصين التي تعد موطنها الأصلي.

شكل الباندا شكل الباندا

من السهل جدا التعرف علي حيوان الباندا بواسطة الدائرتين اللتين تكتسيان باللون الأسود حول عينيها، وأذنيها السوداوتين، وجسدها الممتليء المستدير، وفروها السميك الذي يتميز بلونين ليس لهما ثالث وهما الأبيض والأسود. وسماكة هذا الفرو لها دور كبير في حمايته من البرودة والحفاظ علي درجة حرارة جسمها.

كف يديها يحتوي علي خمسة أصابع تستطيع إستخدامهم أثناء تناول طعامها أو تسلق الأشجار، وتمتلك فكا قويا وذيلا طويلا جدا بالنسبة لفصيلة الدببه المعروفه بقصر ذيلها.

الذكور تتميز بكبر الحجم حيث يصل وزن الذكر البالغ إلي 150 كيلو جرام، أما عن الإناث فهي تتميز بصغر الحجم مقارنة بالذكور حيث يصل وزنها إلي 125 كيلو جرام علي الأكثر.

طولها يصل إلي متر ونصف المتر مع إرتفاع يصل إلي 80 سنتيمترا.

حماية الباندا من الإنقراض

هذا النوع من الحيوانات الصيني مهدد بالإنقراض حيث لم يتبقي منها سوى حوالي ألفي دب بسبب قلة عدد المواليد ولذلك فهي محمية من الإنقراض فقد بلغ عددها سنة 1970 حوالي 1000 فرد فقط. 

في عام 2007 صدر تقرير يفيد وجود 266 دب يعيش في الأًسر، سواء خارج الصين أو داخلها (239 داخلها- 27 خارجها)، أما الغابات البرية فهناك حوالي 1590 دب باندا يعيش بها، وبعض الدراسات أثبتت بأن أعدادها تتزايد بشكل ملحوظ في الوقت الحالي.

قبل عام 1930 تم إستهدافها وإصطيادها بشكل مشروع ومقنن بواسطة السكان الأصليين والأجانب المستعمرين في أسيا، ولكن بعد إندلاع الحرب الأهلية الصينية والحرب الثانية التي كان طرفاها اليابان والصين، لم يعد بإمكان الأجانب إصطيادها ولا إستهدافها، ولكنها بقيت مستهدفه من السكان الأصليين بهدف الإستفادة من فروها الناعم.

بعدها، ومع موجة الزيادة السكانية وحدوث المجاعات في الصين أصبحث جميع الحيوانات البرية مستهدفة وكان من بينها الباندا بكل تأكيد، وأصبحت جلودها تباع في السوق السوداء.

في عام 1990 تم تشريع عدد من القوانين والتي تهدف إلي تقييد إستخدام الأسلحة وإخراج البشر من الغابات ما أدى إلي حمايتها وزيادة أعدادها مرة أخري.

طعام الباندا طعام حيوان الباندا

من الشائع أنها حيوانات آكلة اللحوم، و لكن على عكس ذلك فهي حيوانات عاشبة تأكل الخيزران والعسل والبرتقال والبيض، وهي تأكل يوميا ما يصل إلي 14 كيلوجرام من الخيزران، وتتغذى على 25 نوع من أنواعه. وأوراقه تحتوي علي نسب عالية جدا من البروتين.

حياة الباندا

الباندا يقضي الكثير من الوقت في التجول حول الأشجار في الغابات البرية وتناول الخيزران الذي يعد طعامها المفضل، بحيث يشكل 99% من وجبتها يوميا. 

يستطيع دب الباندا تسلق الأشجار والمرتفعات والإختفاء في تجاويف الأشجار، وتقوم هذه الحيوانات ببناء بيوت دائمة للسبات والعيش بها. وتعتمد في حياتها بنسبة كبيرة علي الذاكرة المكانية.

وهي تميل بشكل كبير إلي الإنطواء وعدم المشاركه في الأنماط الحياتية التفاعليه، ولاتفضل تسلق الأماكن شديدة الإرتفاع، وذلك خوفا من إهدار الطاقة.

تزاوج الباندا صغار حيوان الباندا

ظهر علي الدببة ألتي تم أسرها أنها فقدت الإهتمام بالتزاوج بمجرد الوقوع في الأسر ما سبب إعتماد بعض العلماء علي التلقيح الإصطناعي لزيادة معدل الإنجاب لديها. لكن في الفترات الأخيرة توصل الباحثون إلى حل للأمر باللجوء في تربية الحيوانات التي تم أسرها إلي أساليب تربية الدب الأسود الأميركي.

وفي الوقت الحالي يتم إنجاب باندا واحدة كل سنتين وهو معدل ضعيف جدا، وعند ولادة الباندا يكتسي باللون الوردي وتقوم الأم بإرضاعة مايصل إلي 14 مرة يوميا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق