بيئة

بحث حول النحل وتعريفه وغذائه وسلالاته وأنواع عسل النحل

إذا انقرض النحل سيموت البشر في أربع سنوات. انشتاين

تعريف النحل :

النحل هوَ نوعٌ من الحشرات تعتبر من فصيلة تسمى بـِ “غشاشيات الأجنحة”، تقوم بإنتاج العسلِ الأبيض وشمع العسل، والأنواع المعروفة منه حتى الآن تُعد أكثر من 20 ألف نوع. وتتوزع حول دول ومناطق العالم المختلفة لكِن ليس في القطب الجنوبي.

وهو في الغالب يعيش في جماعات ضخمة ومتعاونة ومتناسقة فيما بينها. ولكن يوجد كثير من الأنواع تفضل الإنعزال وتتصرف بسلوك منفرد.

وهو بجميع أنواعة مفيد جدا ونافع للإنسان بصورة أو بأخري، وهو نافع للأزهار ايضا حيث يقوم بتلقيحها مما يؤدي لكثرة عددها.

وقد تم إدراج فصيلتة تحت طائفة تسمي بـ “Anthophila “.

أنواع النحل :

هناك أنواع منه لا تقوم بإنتاج العسل ولها فوائد أخري بالتأكيد، ولكن أهم أنواعه هي تلك المنتجة للعسل، والتي تسمي بـ “نحل العسل”، وترجع تلك الأهمية لقيامها بإنتاج كميات من العسل المغذي والمعالج للإنسان، فضلا عن شمع العسل الذي يحتوي علي العديد من الفوائد الهامة جدا.

غذاء النحل :

إذا كان النحل ينتج العسل الذي هو غذاء للإنسان فهو يحتاج للغذاء أيضا لكي ينتج العسل.

وهو يحصل علي طاقتة اللازمة من جمع الرحيق الموجود في الأزهار.

ويحصل علي البروتينات والعناصر الغذائية الأخري التي يحتاجها من حبوب اللقاح والتي يتم تغذية اليرقات بها.

تربية النحل :

منذ ألاف السنين والإنسان يقوم بتربيتة نظرا لفوائدة الكبيرة وإنتاجه للعسل والشمع. بداية من عصر الدولة الفرعونية والدولة الرومانية القديمة وصولا لعصرنا الحالي.

أنواع عسل النحل :

أنواعه عديده وتختلف تبعا

  • لنوع السلالة التي تقوم بإنتاجه.
  • ولنوع الزهور التي يتغذي علي رحيقها.
  • ونوع البيئة التي يتم تربيته بها سواء صخرية أم جبلية، ألخ….

العلاج بمنتجاتة :

قال تعالي في القرأن الكريم في سورة (النحل-الأيه 69) عن العسل “فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ” وذلك طبقا لبعض التفسيرات، وقد نهي النبي عن قتله وتفريقه لما يؤدي من فوائد عظيمه للإنسان، وكان يأمر المرضي بتناول العسل للتداوي من الأمراض.

هذا فضلا عن فوائد شمع العسل ، وفي الطب البديل يعرف العسل بقوته في علاج الأمراض المختلفة.

لسع النحل :

يصبح النحل عدائيا جدا إذا حصل هجوم علي أعشاشة، ويضطر عندها للدفاع ضد الإعتداء من خلال لسع المعتدي أيا كان نوعة، فأغلب الأنواع تمتلك إناثها إبرلاسعه جدا، وبعد اللسع تظل الإبره بداخل جلد المعتدي ولا تبقي في جسدها بل تنفصل عنها وتأخذ معها جزء من الأعضاء الداخلية لها ومنها كيس الزعاف، وأثناء اللسعة تقوم بضخ مايصل إلي 140 ميكروجرام من الزعاف، وذلك الإنفصال يؤدي في كثير جدا من الأحيان إلي مقتلها أيضا.

سلالات النحل :

الأوروبي:

تعد فصيلة Apis mellifera من افضل السلالات بسبب إنتاجة لكميات كبيره من العسل والتي تزيد عن التي ينتجها أي نوع أخر.

المصري:

Apis mellifera lamarkii هذا النوع تم التعرف عليه قديما جدا في مصر الفرعونية، حيث تم تربيته في خلايا طينية، وتم الإستعانة به في عديد من الوصفات.

يتميز هذا النوع بصغر حجمه ولونه الأصفر مع بعض الزغب الأبيض الفضي اللامع.

لا ينتج الكثير من العسل، ولكن ذكورة تستطيع تلقيح ملكات النحل الأجنبية، وله قدرات هائلة علي تلقيح الأزهار بشكل عام.

النحل الألماني:

Apis mellifera mellifera حاد الطباع ينتمي لأوروبا ووسط أسيا، يمتاز بكبر حجمة ولونه الأسود. بطيء في النمو أثناء الربيع، ويستطيع العيش في فصل الشتاء وفي الظروف البيئية الصعبة. وهو وحساس لأمراض الحضنة.

الإيطالي:

Apis mellifera ligustica الفضل في إنتشار ونمو نشاط تربية النحل في السنوات الأخيرة يرجع إلي هذه السلاله، يتميز بلون ذهبي، وطبع هادئ، ووفرة في بيوض ملكاتة، ونشاط في جمع العسل، ومناعة ضد مرض الحضنة الأوروبي، ويعد سارقا للعسل من الخلايا الأخري.

النحل القوقازي:

Apis mellifera caucasica يعرف أيضا بـ “السنجابي”، يتميز بلون داكن، وطول شعرات الصدر لذكورة، وهدوء الطبع، ووفرة إنتاجة للحضنه في جميع الفصول، ماعدا منتصف الصيف، وحساسيته للإصابة بمرض النيوزيما، كما يتم الإستعانة به في عمليات التهجين، وقد أنتج سلالات ذات صفات جيده عند تهجينه بالكرنيولي.

الأناضولي:

Apis mellifera anatolica ينتمي الأناضولي إلي تركيا ويربي في خلايا طينية، ويتميز بلون أصفر، وطبع هاديء، وحجم كبير، ونشاط في جمع البروبوليس.

 النحل الأرمني:

Apis mellifera armeniaca يتميز باللون الأصفر، وشراسة الطباع، ونشاط في إنتاج الحضنة، وتحمل للبرد، مع حساسية ضد مرض النيوزيما.

القبرصي:

Apis mellifera cypria يتميز بنشاطة الكبير في جمع العسل، ولونه الأصفر، وشراستة المتوسطة.

النحل اليمنى:

Apis mellifera yemenitica يتميز بهدوء الطبع، وصغر الحجم، ووفرة الإنتاج للعسل، وقدرتة علي تحمل الظروف المناخية والبيئية الصعبة.

ويوجد في السعودية والسودان واليمن وعمان والصومال وتشاد.

السوري:

Apis mellifera syriaca موجود بلبنان وسوريا. و يتميز بلونة الأصفر، وصغر الحجم، وطول أرجله، ونشاطة في جمع الرحيق. ولا يجمع البروبوليس.

 ومنه فصيلتين السيافي الذي يعرف بشراسة الطبع، والغنامي المطيع هادئ الطباع، ويصعب معرفة النوعين من بعضهما جدا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق