بيئة

بحث حول النباتات : تعريفها ، أنواعها ، وعلاقة الانسان بها

للانسان ارتباط وطيد بالنباتات ولا يمكن تخيل الحياة بدونها

النباتات منتشرة حولنا في كل مكان حيث الغابات والحدائق التي تشتمل على الزهور والأشجار والحشائش، وكذلك الحقول والمزارع حيث أشجار الفاكهة والكثير من المزروعات الخضراء، كما قد تتواجد النباتات داخل المنازل والمباني.

والنبات ذو فوائد عدة ومظهر بديع يريح العين ولا يمكن الاستغناء عنه بأي حال من الأحوال، إذ أنه كائن أساسي على الأرض يحتاجه الإنسان من أجل التنفس والغذاء وصنع العديد من الأشياء، وإليك عزيزي القارئ نبذة مبسطة عن هذا الكائن الرائع.

تعريف النباتات

النباتات كائنات حية تتواجد على سطح الكرة الأرضية وتستطيع أن تتكيف مع طبيعة المكان الذي تنمو فيه وتتغذى وتحافظ على بقائها، فهناك أنواع تنمو على البر وأخرى نجدها في أعماق البحار والمحيطات.

ومن المعروف أن أغلب النباتات لا تتحرك إذ تتميز بالثبات إلا أن هناك بعض الأنواع القليلة للغاية التي حددها علماء النبات التي يمكنها القيام ببعض الحركات البسيطة.

والنباتات يميزها امتلاكها مادة الكلوروفيل القادرة على تحويل ضوء الشمس إلى طاقة كيميائية من خلال عملية يقوم بها النبات تُعرف علميًا بالتمثيل الضوئي، وهي عملية هامة من أجل تغذية النبات وإنتاج الأكسجين.

أنواع النباتات

أنواع النباتات عديدة ومتنوعة ولا يمكن حصرها بسهولة وبفضل اجتهاد وسعي علماء النبات على مر الزمان تم التمكن من تقسيم أصناف النباتات إلى خمس مجموعات أساسية عرفت علميًا بالأسماء التالية:

النباتات البذرية

وهي ذلك النوع النباتي الذي يعتمد في عملية التكاثر على البذور، ويندرج تحت هذا النوع النبات الزهري الذي يلاحظ أن بذوره مكسية دائمًا، وهو ذلك النبات الذي اعتدنا على رؤيته داخل الحدائق والحقول من أزهار وثمار وأشجار.

كما يندرج تحت هذه المجموعة النبات عاري البذور والذي يُفهم من خلال اسمه أن بذوره تبدو عارية لا يكسوها شيء مثل أشجار الأرز والصنوبر.

النبات الملقب برجل الذئب

وتعد هذه المجموعة من أوائل النباتات التي بدأت بالنمو على كوكب الأرض وتتميز بأنها مع نموها التدريجي تبدأ بافتراش المكان بالكامل سواء كانت تنمو على الأرض أو على أماكن مرتفعة، وتتواجد عادةً في المناطق ذات المناخ المعتدل وكذلك الاستوائية.

الحزازيات

أغلبها نباتات يبلغ طول الواحدة منها بالتقريب 20 سم وأغلب أنواعه النباتية يربطها علاقة وطيدة مع الأماكن الرطبة والأماكن التي تحظى بظلال مناسبة لذلك يكثر تواجده في الغابات، وهذه المجموعة النباتية بصفة عامة واسعة الانتشار حول العالم أجمع.

نباتات السراخس

أماكن تواجدها حيث الرطوبة وتواجد الأشجار بوفرة وهي نباتات بدأت في الظهور في فترة ما قبل التاريخ، ومنها الذي تناسبه البيئة المائية ومنها ما ينمو على سطح البرية وأحجامها وأطوالها متنوعة.

مجموعة نباتات ذنب الحصان

وسميت بذلك الاسم لأن شكلها بالفعل يشبه ذنب الحصان ويتراوح طول هذه النباتات ما بين 60 سم إلى 90 سم، وتتميز بصغر حجم أوراقها سوداء اللون وتجويف سيقانها الخضراء.

علاقة الإنسان بالنباتات

النباتات والإنسان كائنان يعيشان على سطح هذا الكوكب تربطهما علاقة قوية، إذ لا يمكن للإنسان الاستغناء عن وجود النباتات في حياته لعدة أسباب نذكر منها:

  • النبات طعام للإنسان إذ يتغذى الإنسان على الخضروات والفاكهة والأرز وغير ذلك، وهناك من يعتمد على النبات بشكل كلي في الغذاء والبقاء على قيد الحياة، وهم هؤلاء الأشخاص النباتيين الذين يمتنعون عن تناول اللحوم.
  • النبات مصدر الأخشاب الذي يستخدمها الإنسان في صناعة كافة أنواع الأثاث والأبواب والشبابيك، وكذلك البيوت كما يمد النبات الإنسان بالقطن وغيره لصناعة الملابس.
  • النبات عامل قوي لإنتاج الأكسجين الذي يحتاجه الإنسان من أجل عملية التنفس، إذ أن النبات أثناء صنع غذائه يُخلص الإنسان والحيوان من ثاني أكسيد الكربون وينتج الأكسجين.
  • حرق خشب الأشجار والفحم يوفر للإنسان الدفء والطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق