إسلام

بحث حول بر الوالدين في الإسلام

0
(0)

أمرنا الله عز وجل بمعاملة والدينا بالحسنى حتى أنه جعل بر الوالدين من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله، كما حرم عز وجل التجرؤ عليهما مهما بدر منهما حتى ولو بمجرد التأفف مما يفعلان.

قال الله عز وجل في كتابه العزيز مشيرًا إلى ضرورة بر الوالدين والإحسان إليهما:

“وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّل مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً ” (سورة الإسراء الآية 23).

ليس هذا فقط ولكن الله عز وجل جعل من بر الوالدين أمرًا مقترنًا بشكره في قوله سبحانه وتعالى:” أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.

وأوجب شكرهما على ما يقدماه للمرء طيلة حياته فهما السبب في وجوده ولطالما أنفقا ما لديهما من أجل راحته وإسعاده.

ومن أهم الطرق التي يمكن من خلالها بر الوالدين وشكرهما الدعاء وطلب المغفرة لهما، وقد قال سفيان بن عينية عن هذا:

“مَنْ صَلَّى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فَقَدْ شَكَرَ اللَّهَ تَعَالَى، وَمَنْ دَعَا لِوَالِدَيْهِ فِي أَدْبَارِ الصَّلَوَاتِ فَقَدْ شَكَرَهُمَ “.

حديث عن بر الوالدين

لم يرد التوجيه إلى بر الوالدين في الآيات القرآنية فقط، ولكن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كان دائمًا ما يدعو الصحابة إلى الإحسان إلى الوالدين حتى أنه جعل بر الوالدين أفضل مقامًا من الجهاد وقدمه عليه، وقد جاء رجل إلى ابن عباس فقال له: إِنِّي نَذَرْتُ أَنْ أَغْزُوَ الرُّومَ، وَإِنَّ أَبَوَيَّ مَنَعَانِي. فَقَال: أَطِعْ أَبَوَيْكَ، فَإِنَّ الرُّومَ سَتَجِدُ مَنْ يَغْزُوهَا غَيْرَكَ “.

وقد روي عن عبد الله بن مسعود أنه قال سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ الأَْعْمَال أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَل؟ قَال: الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا قَال: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: بِرُّ الْوَالِدَيْنِ قَال: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: الْجِهَادُ فِي سَبِيل اللَّهِ”. كما جاء في البخاري.

فضل بر الوالدين

بر الوالدين إضافة إلى ما يحققه من توطيد للتماسك الأسري وصون لكرامة وحقوق الوالدين فإنه يعود بالخير على الأبناء أيضا وذلك من خلال:

  • كون البر بالوالدين أقرب الأعمال إلى الله بعد الصلاة في وقتها.
  • نيل رضا الله والتقرب إليه.
  • السعادة في الدنيا والآخرة.
  • التخلص من الهموم والأحزان.
  • سعة الرزق وحلول البركات والزيادة في العمر.
  • المغفرة من الذنوب والخطايا.

كيف يمكن بر الوالدين؟

البر بالوالدين له الكثير من الأوجه أهمها الطاعة والإحسان إليهما والرفق بهما عند الكبر، ومناداتهما بأفضل الألفاظ والمعاشرة الحسنة الطيبة.

هل ينقطع بر الوالدين عند وفاتهما ؟

على الإنسان أن يحسن لوالديه ويبرهما حتى بعد وفاتهما وهذا من خلال الحرص على الدعاء لهما باستمرار فالمسلم عندما يموت ينقطع عمله إلا من ثلاث أحدهم وجود ولد صالح يدعو له. فعلى كل مسلم أن يكون هو الولد الصالح الداعي لوالديه.

ويمكن أيضا الاستغفار لهما وإخراج الصدقات من أجلهما، كما أن من أفضل الأعمال التي يمكن أن يقوم بها المرء برًا بوالديه بعد موتهما قضاء الديون والتكفل بالنذور من صوم وحج وما إلى ذلك، وأيضًا قضاء كفارات اليمين والقتل، والحرص على تنفيذ وصيتهما إن وجدت، وصلة الرحم بالأقارب.

Print Friendly, PDF & Email

يسعدنا أن نعرف تقييمك للمقال

اضغط على نجمة لتقييم المقال

النتيجة

كن أول من يقيم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق