شخصيات

سليمان الراجحي من يكون وماهي أهم إنجازاته

سليمان الراجحي من عامل بسيط، ومن بائع بمتجر صغير، وكناسٍ وطباخ وقهوجي، من هنا بدأت الحكاية، الرجل الذي عكف على ارتداء نفس الزي لمدة 30 عامًا لأنه يحمل رائحة عرقه وكفاحه، وليذكر نفسه دائمًا كيف كان ومن أين بدأ.

من هو سليمان الراجحي ؟

هو ثالث أغنى رجل عربي تبعًا لتصنيف فوربس، وهو أحد المليارديرات العصاميين الذين جاءت بهم المملكة العربية السعودية خاصة والوطن العربي عامة.

ولد في القصيم عام 1929 م،  لأسرة بسيطة الحال، ثم سافر إلى الرياض وهو صغيرًا في السن يبحث عن عمل، واشتغل في أعمالٍ كثيرة وبسيطة حتى أصبح يملك أول بنكًا إسلاميًا ببلاده وهو “بنك الراجحي”.

كان الراجحي محبًا للتجارة منذ الصغر، وبدأ العمل في عمر الـ 12 عامًا، فكان يجمع ثمار البلح للمزارعين، وكان يحمل للناس أشيائهم، ويكنس ويطبخ، كما عمل بناءً ايضًا، واستمر في جمع المال حتى أقام متجرًا صغيرًا لبيع السلع.

إنتقل سليمان بعد ذلك إلى العمل في الصرافة مع أخيه صالح، وبجانب العمل في الصرافة كان مستمرًا في أداء هوايته وهي التجارة ببعض البضائع المختلفة، حتى أنشأ مصرفًا خاصًا به في عام 1971م، وأسماه مصرف الراجحي.

لقد كان الراجحي محبًا للعمل منذ صغره، فلقد بدأ العمل منذ كان عمره تسعة سنوات، واستمر حتى وافته المنية عن عمر الـ 97 عامًا، ولعل الجد والاجتهاد وحب العمل أحد أسرار نجاح هذا الرجل، فضلًا عن أمانته واتباعه لتعاليم الدين الإسلامي في كافة معاملاته.

إنجازات الراجحي

  • يرجع إليه تأسيس أول مصرف إسلامي يعمل وفق تعاليم الدين الإسلامي.
  • إنشاء عدة مشروعات على مستوى عالٍ عملت على تنمية الإقتصاد السعودي.
  • تأسيس شركتي “الوطنية للصناعة”، و”الوطنية للنقل”، و”الوطنية للدواجن”، كما أنشىء مصنعًا للكارتون وللبلاستيك، والعديد من المشروعات التي دعمت إقتصاد المملكة.
  • الحصول على وسام الملك عبد العزيز عام 2000م.
  • تأسيس أضخم المؤسسات الخيرية بالمملكة السعودية وهي “مؤسسة الراجحي الخيرية“.
  • قدم الراجحي نموذجًا متميزًا للشباب ممن يرغبون في العمل الحر.

أعماله الخيرية   

أولى سليمان الراجحي إهتمامًا كبيرًا بالأعمال الخيرية، حيث أقام عام 2001 مؤسسة الراجحي الخيرية، والتي قدمت الكثير من الدعم والمساعدات في شتى المجالات كالتعليم والغذاء والصحة والدين.

بلغ عدد فروع مؤسسة الراجحي الخيرية 13 فرع بالمملكة العربية السعودية، وقد لاقت دعمًا كبيرا من وزارة الشؤون الإجتماعية، وأصبحت تقدم سنويًا نحو 1200 مشروع خيري لـ 130 قرية مختلفة بالمملكة.

لم يكتف الراجحي بذلك، بل أوقف الأوقاف الكثيرة لدعم الأعمال الخيرية، ومن أشهرها مزرعة الراجحي والتي اعتبرتها موسوعة غينيس أكبر الأوقاف الخيرية بالعالم.

قام الراجحي بتأسيس جامعة بمدينته البكيرية، وقد اشتملت على عدد من الكليات كالطب، والتمريض، والعلوم الشرعية، وتعليم اللغة العربية، والأعمال المالية، وألحق بها مستشفًا لعلاج المرضى.

لقد اهتم هذا الرجل بنشر الإسلام وتعاليمه، فكان يطبع الآلاف من مصاحف القرآن الكريم ويرسلها إلى بلاد العالم، وإهتم بحفظ القرآن الكريم ودراسة علومه وإقامة الجوامع.

وفاة سليمان الراجحي  

توفى الراجحي عام 2017 عن عمر يناهز 97 عامًا، وقد أوصى بعدم إقامة عزاء له وأن يتم وقف ثلث ثروته والتي وصلت إلى 8 مليارات دولار على الأوقاف الخيرية.

نصائح من سليمان الراجحي  

ومن أقوال هذا الرجل الكثير من الإلهام بسبب ما يعطيه للشباب من أسرار للنجاح تعلي الهمة وتحيي العزيمة.

يقول سليمان الراجحي: “عانيت الفقر، وأدركت مبكرًا أن خلاصي من الفقر، هو في التوكل على الله، وحشد الطاقات نحو المزيد من العمل”.

ويقول أيضًا: “نشأت فقيرًا، وبدأت في تجميع ثروتي من الصفر، فلا تيأس إن لم تملك فرصًا تدعمك، إنطلق.. غيرك جرب، وفي تجارب الآخرين وقود لحماس آخرين

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق