ثقافة

اللغة البرتغالية تاريخها خصائصها قواعدها وكيف تتعلمها

اللغة البرتغالية ، البرتغال هي إحدى الدول الأوروبية الصغيرة، التي تحتل سدس شبه جزيرة أيبيريا، هي تتحدث البرتغالية التي تعتبر واحدة من أشهر اللغات في العالم، وتنتمي إلى مجموعة اللغات اللاتينية (أو التي تسمى أيضا الرومانسية)، وهذه اللغة لها تاريخ طويل وخصائص تميزها، لذلك نوضح بعض التفاصيل حولها في هذا المقال.

تاريخ اللغة البرتغالية

تطورت اللغة البرتغالية في شبه الجزيرة الأيبيرية الغربية من اللغة اللاتينية المنطوقة في أوائل القرن الثالث في عام 218 قبل الميلاد، وبدأت اللغة تميز نفسها عن غيرها من اللغات بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية، بين 409 و711 م، وتم غزو شبه الجزيرة الأيبيرية من قبل البرابرة في القرن الخامس، وقد استوعب الوافدون الجدد الثقافة الرومانية واللغات اللاتينية الشائعة في شبه الجزيرة.

في 1143، مع الملك ألفونسو هنريكس، أصبحت البرتغال دولة تتمتع بالحكم الذاتي، ومن القرن الثاني عشر إلى القرن الرابع عشر، أصبحت اللغة تستخدم بشكل تدريجي في القرون اللاحقة، بعد كسب شعبية في شبه الجزيرة المسيحية الأيبيرية كلغة للشعر.

في عام 1290، تم إنشاء أول جامعة برتغالية (تسمى Estudo Geral) في لشبونة من قبل الملك دينيز، وصدر مرسومًا بإطلاق اسم البرتغالية على هذه اللغة ويجب استخدامها رسميًا، وبدأ استخدامها في الوثائق المكتوبة في القرن التاسع، وبحلول القرن الخامس عشر أصبحت لغة ناضجة مع أدب غني.

بين القرن الرابع عشر والسادس عشر، تم نقل اللهجة إلى مناطق مختلفة من آسيا وأفريقيا والأمريكتين (اليوم، تعيش الغالبية العظمى من المتحدثين باللغة البرتغالية في البرازيل ، في جنوب أمريكا)، وبحلول القرن السادس عشر، تطورت لتصبح لغة مشتركة في آسيا وإفريقيا، وكان استخدامها ليس فقط للإدارة والتجارة الاستعمارية، ولكن أيضًا للتواصل بين المسؤولين المحليين والأوروبيين من جميع الجنسيات.

حافظت بعض المجتمعات المسيحية الناطقة باللغة البرتغالية في الهند وسريلانكا وماليزيا وإندونيسيا على لغتهم حتى بعد انفصالهم عن البرتغال، وتغيرت اللغة بشكل رئيسي في هذه المجتمعات وتطورت عبر القرون.

شهدت فترة اللغة البرتغالية الحديثة (من القرن السادس عشر حتى الوقت الحاضر) اتساعًا في عدد الكلمات ذات الأصل اللاتيني الكلاسيكي والكلمات ذات الأصل اليوناني التي استخدمت في البرتغالية خلال عصر النهضة، ما زاد من تعقيد اللغة.

خصائص اللغة البرتغالية وقواعدها

تتميز اللغة البرتغالية ببعض الخصائص والقواعد عن غيرها من اللغات الأخرى، نوضح بعض منها فيما يلي:

  • اللغة البرتغالية تتأثر بشكل كبير باللغة العربية، ولا تزال تستخدم العديد من الكلمات من أصل عربي مثل (azeitona) الزيتون.
  • تصريف الفعل له ستة نهايات مختلفة، حسب الضمير المستخدم معه، فمثلا تصريف الفعل يكتب (write) في زمن المضارع في اللغة الإنجليزية له نهايتين فقط حيث يُكتب كما هو مع ضمائر (I/you/we/they) ويُضاف في نهايته حرف s مع ضمائر (he/she/it)

لكن في البرتغالية يتم تصريف نفس الفعل بست نهايات مختلفة حسب الضمير المستخدم معه، ليكون كذلك:

eu escrevo, tu escreves, ele/ela/você escreve, nós escrevemos, vós escreveis, elas/eles/vocês escrevem

  • الفعل (Ser) يُستخدم مع الأمثلة الدائمة وغير المتغيرة، أما (estar) مخصص للحالات الوقتية أو المؤقتة مثل الحالة المزاجية أو الطقس.
  • اللغة البرتغالية كانت تحتوي على 23 حرف فقط، حتى تم إدخال 3 حروف أخرى لها K” و “W” و “Y” في عام 2009.

الدول التي تتحدث اللغة البرتغالية

اللغة البرتغالية يتم التحدث بها في البرتغال أو البرازيل، وبعض البلدان في إفريقيا مثل أنغولا وموزمبيق وأنغولا وكابو فيردي أو الرأس الأخضر، بالإضافة إلى بعض الأماكن في آسيا أو أوقيانوسيا بما في ذلك تيمور الشرقية وغوا وماكاو، ويوجد أكثر من 210 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يتحدثون البرتغالية كلغة أصلية و 184 مليون من البرازيل وحدها، ويمكن عرض الدول التي تتحدث البرتغالية كلغة رسمية فيما يلي:

  • أنغولا
  • البرازيل
  • الرأس الأخضر
  • تيمور الشرقية
  • غينيا بيساو
  • موزمبيق
  • البرتغال
  • ساو تومي وبرينسيبير

تعلم اللغة البرتغالية

مدى سهولة أو صعوبة تعلم اللغة البرتغالية أو المدة التي يمكن إتقانها فيها تعتبر عملية معقدة ليس لها إجابة موحدة، لأنها تختلف من شخص لأخر حسب عدة عوامل، مثل خبراته السابقة في تعلم لغات أجنبية، والوقت المخصص للتعلم وغيره.

لكن بشكل عام، إذا كنت ترغب في تعلم هذه اللغة، يمكنك الاستعانة بالمصادر الآتية:

مواقع إلكترونية

مواقع لتعلم البرتغالية الأوروبية

Memrise

Learn Portuguese with Rafa

مواقع إلكترونية لتعلم البرتغالية البرازيلية

PortuguesePod101

Semantica

Duolingo

قنوات يوتيوب

Professor Jason

Portuguese with Carla

EuroPortuguese LA

Portuguese Lab

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق